Ge3333300ent

فجر القيادي في الأصالة والمعاصرة عبداللطيف وهبي فضيحة من العيار الثقيل داخل مجلس النواب، وتتعلق بالقوانين الانتخابية هذه المرة.

بحيث كشف وهبي خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب مساء يومه الثلاثاء عن توصل النواب برسالة رسمية من لجنة الداخلية والجماعات الترابية بمجلس النواب تخبرهم باجتماع اللجنة صباح بعد غد “أي يوم الخميس” للبث في القوانين التنظيمية المتعلقة بالانتخابات في قراءة ثانية بعد عودتها من مجلس المستشارين، في حين أن مجلس المستشارين لم يصادق بعد على هذه القوانين في خرق سافر للقانون وللدستور وفي برمجة غير قانونية تتم تحت الضغط و يتم عبرها خرق الدستور من طرف مجلس النواب ومن طرف الحكومة التي قبلت بالبرمجة ووافقت على الحضور  ودون موافقة مكتب مجلس النواب الذي من المفروض هو من يحيل هذه القوانين على اللجان المختصة.

إلى ذلك كشف وهبي عن خرق ثان للقانون وللدستور لا يقل خطورة عن الأول بسبب تواطؤ الحكومة والبرلمان في استمرار العمل بالنظامين الخاصين بموظفات وموظفي مجلسي البرلمان، رغم أنه غير قانوني وسبق للمجلس الدستوري أن نبه إلى ذلك واقترح تحويل هذين النصين إلى مراسيم قوانين تصدرها الحكومة المسؤولة على موظفي القطاع العام، ورغم ذلك لم “يتدخل أي طرف لتغيير هذا الخرق ويستمر التواطؤ” يقول وهبي.