عبد الرحيم الخايف

في إطار البرنامج  السنوي للأنشطة العلمية و التربوية و الثقافية و الفنية و الاجتماعية ، تنظم المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بورزازات، و المجلس العلمي المحلي، بشراكة مع المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين ( فرع ورزازات )، و جمعية أساتذة التربية الإسلامية ( فرع ورزازات )، و جمعية الأصيل للتعليم الأصيل الجديد بورزازات،و فريق البحث العلمي و التجديد التربوي بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين ( فرع ورزازات) و فيدرالية جمعيات أمهات و آباء و أولياء التلميذات و التلاميذ بالإقليم، بتعاون مع الجماعة الترابية لتزناخت، الدورة الثالثة للمنتدى الإقليمي للشباب المتمدرس، و ذلك يوم 3 مارس 2018 بالثانوية التأهيلية الرازي  بتازناخت تحت شعار : ” أثر التقدير الذاتي في بناء الشخصية الناجحة “.

الدورة الثالثة للمنتدى الإقليمي للشباب المتمدرس بورزازات  يتضمن برنامجها  تقديم أربع مداخلات :

1 – ابستمولوجيا النجاح و تقدير الذات : مفاهيم و مقاربات؛

2 – كاريزما الشخصية الناجحة في العلاقات الاجتماعية و التربوية؛

3 – الثقة بالنفس و تقدير الذات و دورهما في النجاح الشخصي و المجتمعي؛

4 – ناجحون عبر العصور : قراءة في سير شخصيات ناجحة و مؤثرة.

أما الورشات التكوينية فستتطرق للمحاور التالية :

1 – تعميق النقاش حول مفهومي النجاح و تقدير الذات و تجلياتهما الاجتماعية و التربوية؛

2 – ماهي المهارات و المعارف  و السبل التي يحتاجها الشباب المتمدرس لتقدير الذات من أجل النجاح الشخصي و المجتمعي؟؛

3 – كيف يمكن للأسرة و المدرسة و الوكالات الاجتماعية الموازية المساهمة  في بناء شخصية الشاب المتمرس لتيسير النجاح الشخصي  و المجتمعي؟؛

4 – كيف يمكن استثمار نجاح شخصية ما في التخطيط للنجاح الذاتي؟.

الدورة الثالثة للمنتدى الإقليمي للشباب المتمدرس بورزازات، و التي تنظم هذه السنة بمنطقة تازناخت، ستعرف حضور أزيد من 150 مدعوة و مدعوا، من ضمنهم تلميذات و تلاميذ مختلف الثانويات التأهيلية بالإقليم و أطر تربوية و إدارية، و جمعيات الآباء إضافة إلى ضيوف التظاهرة.