777777777001

في صباح يوم الخميس 4 يونيه 2015 ، بالقاعة الكبرى للاجتماعات ، قدم عامل اقليم زاكورة عرضا مستفيضا حول المشاريع المنجزة خلال 2014 والمندرجة ضمن الروية الإستراتيجية لتنمية الإقليم في أفق 2020 ، هذه الرؤية الإستراتيجية التي عرفت انطلاقها سنة 2012 بهذا الإقليم لأول مرة بمبادرة هادفة من عامل الإقليم الذي توخى منها مبدأ التواصل والمشاركة والإشراك كون هذه مبادئ الثلاثة من الأولويات الأساسية لتعبئة جميع الفاعلين للمساهمة في إنجاح كل عمل تنموي يراد له النجاح .

          غصت قاعة الاجتماعات الكبرى بالفاعلين سواء منهم جمعيات ونقابات ورؤساء جماعات ومنتخبين ومهنيين وإعلاميين الكل تابع العرض القيم المعزز بالأرقام والصور والرسوم البيانية قد ابرز من خلاله جميع المشاريع الكبرى التي عرفها اقليم زاكورة خلال السنة الماضية وخصوصا البنيات التحتية الأساسية بما فيها فك العزلة عن المجال الترابي وتسهيل التنقل وتاهيل المدن بمبلغ اجمالي وصل الى 245 945 838,46 درهما ، والقطاعات الإنتاجية والخدمات ومنها تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب وتدعيم التطهير السائل ومحاربة التصحر بمبلغ 62 317 703,77 درهما اما القطاعات الاجتماعية التي تهم الصحة والتربية والتكوين والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية فقد حظيت ب 243 عملية بمبلغ : 83 052 040,66 درهم . ليصل المبلغ االاجمالي المرصود لهذه المشاريع المنجزة خلال سنة 2014 هو 391 315 582,89 درهم .

       إن المتتبعين للشأن المحلي والإقليمي يلاحظ أن قطاع الطرق وفك العزلة بالعالم القروي بهذا الإقليم قد حضي باهتمام خاص وكبير في السنتين الأخيرتين ( اكثر من 19 مليار سنتيما ) غطى جميع المحاور الوطنية والإقليمية والمحلية أحس به جميع المواطنين بهذا الإقليم وعمت الاستفادة من اكدز إلى المحاميد الغزلان ومن تغبالت إلى جماعة لبليدة ، فأصبحت لزاكورة منافذ طرقية وطنية هامة تربطها بإقليم طاطا ومنه الى الأقاليم الجنوبية ( ط رقم 12 ) وبإقليم تنغير عبر تاغبالت وتزارين ( ط رقم 12 ) والإشغال بها توشك على الانتهاء . والمحور الثلث في اتجاه ورزازات ( ط رقم 9 ) الذي تفرعت عنه طريق ترو دانت عبر تزاخت . وقد عززت هذه الشبكة الطرقية ب 4 منشآت فنية كبيرة ( قناطر ) 3 منها على وادي درعة والرابعة على وادي الفايجة .

           واما الطريق المبرمجة بين النقوب وتنغير ( اتفاقية الشراكة مصادق عليها ) فستخترق جبل صاغرو وبوكافر المشهور بمعركته ضد الفرنسيين سنة 1933 وستفك العزلة عل ساكنة هذا الجبل وستلعب دورا محوريا في السياحة الجبلية وسيكون لها كذلك دورا اقتصاديا واجتماعيا سيغير وجه الحياة بهذه الربوع ألمعزولة .

صالح بلقاس