ssssahara marocaine

تداوالت مصادر اعلامية مطابقة، أن قيادي بارز في تنظيم جبهة البوليساريو التي تتخد من أرض تيندوف الجزائرية معقلا لها، قد التحاق بالمغرب تلبية لنداء “إن الوطن غفور رحيم”، حيث أن هذا الأخير قد تمكن من الوصول إلى أرض الوطن عبر مريتانيا قبل أن يقرر الإستقرار فيه بصفة نهائية.

وحسب مصادر مطلعة، فإن المسؤول الذي كان يشغل منصب رئيس ما يسمى بالغرفة الجزائية بالمحكمة العليا لجبهة البوليساريو، قد قرر العودة إلى أرض الوطن، بعد خلافات نشبت بينه و بين قيادة الجبهة بخصوص المحاكمات السياسية و قمع حرية التعبير بمخيمات المحتجزين، وذلك بعدما رفض النطق بأحكام في حق معتقلي الرأي أملتها عليه قيادة الجبهة.

و تعتبر عودة الرئيس السابق للغرفة الجزائية بالمحكمة العليا للجبهة، إلى أرض الوطن، نقطة إيجابية سيستفيد منها المغرب بشكل كبير في إطار دفاعه عن قضيته الأولى، خصوصا وأن المعني بالأمر يعتبر شاهدا على عصر إنفصالي مليئ بالمحاكمات الجائرة و القمع و تكميم الأفواه، في ظل سياسة العبودية التي تمارسها قيادة جمهورية الخيام البالية في حق المحتجزين في تيندوف.