يَتأهّب الملاكم المغربي محمد ربيعي، للعودة إلى حلبات الملاكمة الاحترافية، في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، خلال نزاله المرتقب على هامش أمسية بطولة العالم “WBA” في قصر الرياضات في مدينة مارسيليا الفرنسية، بعد أن كان آخر ظهور له، مطلع دجنبر من السنة الماضية، حين حقّق الانتصار أمام منافسه المجري لازلو سيزلاي، في بلدة “كاني” الفرنسية.

وعلمت “هسبورت” من مصادر مقرّبة من البطل المغربي، أن الأخير حضّر بشكل جيّد لنزاله الخامس في مساره الاحترافي، حيث يسعى لمواصلة سلسلة انتصاراته، على هامش احتفاله بمرور أزيد من سنة على أول ظهور “احترافي” له أمام المجري لازلو كوفاتش، إذ سيكون على موعد متجدّد مع المدرسة المجرية، حيث من المرتقب أن ينازل منافسه غويسيبي لاري، الأخير صاحب السجل الحافل على الساحة العالمية، بأزيد من 56 انتصارا شخصيا، 34 منها بالضربة القاضية.

في سياق مرتبط، ارتأى الأيرلندي غاري هايد، وكيل أعمال ربيعي، بمعية الألماني بيني بلانكو، مدير الأعمال ومروّج مباريات الملاكمة الاحترافية. برمجة نزال الملاكم المغربي ضمن أمسية إحدى الشركات الفرنسية، حيث ستشهد الأخيرة النزال الرئيسي من أجل التتويج بحزام منظمة “WBA” العالمية، الذي سيجمع الفرنسي أرسين غولاميريان بمنافسه البلجيكي رياض مرهي.

وبدوره، أكّد الملاكم المغربي أحمد الموساوي مشاركته في الأمسية ذاتها، حيث يطمح إلى تعزيز حضوره ضمن ثلة نجوم الملاكمة الاحترافية في وزن “خفيف المتوسط”، إذ يحتل مؤقتا المرتبة 18 عالميا ويسعى للإطاحة بخصمه الأوكراني ألكسندر إيفانوف، خمسة أشهر بعد أن حقّق ابن إقليم “الناظور” مفاجأة كبرى بهزمه للمكسيكي كارلوس مولينا، وصيف بطل العالم السابق.

تبقى الإشارة إلى أن محمد ربيعي يملك سجلا خاليا من الهزائم في مساره الاحترافي، إذ حقّق أربعة انتصارات، أوّلها بالضربة القاضية أمام الهنغاري لازلو كوفاتش، في 11 مارس الماضي في العاصمة التشيكية براغ، ثم تغلّب بالنقاط على البلجيكي جون بيير هابيمانا، في النزال الذي احتضنته “إرفورت” الألمانية في 22 أبريل الماضي، قبل أن يسقط خصمه الجيورجي تيمور أبولادزي وينتصر في نزاله الأخير بـ “الكاو” أمام المجري لازلو سيزلاي في فرنسا، مما بوّأه احتلال الرتبة 158 عالميا، في انتظار تسلّق المراتب للمنافسة مستقبلا على الأحزمة العالمية.

هسبورت