1116

ظهر محمد مرسي، الرئيس المصري الأسبق، مرتديًا زي الإعدام لأول مرة، وذلك خلال جلسة محاكمته في قضية “التخابر مع قطر”، اليوم بالعاصمة القاهرة.

وقد هتف المتابعون بمعية الرئيس الأسبق، فور دخوله إلى فور دخول مرسي إلى قفص الاتهام، بقولهم: “مرسي يا بطل.. سجنك يحرر وطن” وكذا “مرسي رئيس الجمهورية” و”مرسي رئيس ومعه الشرعية”.

محكمة الجنايات بالقاهرة كانت قد نطقت، بداية الأسبوع الجاري، حكمها بإعدام محمد مرسي و99 شخصا آخر متابعا معه ضمن قضة اقتحام السجون.. ما نجم عنه إلباس مرسي، إلى جوار الآخرين، زي الإعدام.

وتميز السجون المصرية كل فئة من الموقوفين بلون مختلف، حيث يكون المعتقل احتياطيا لابسا للأبيض، بينما اللون الأزرق يميّز المدانين بأحكام قضائيّة، فيما يبقى الأحمر مميزا لمن صدر ضدهم حكم العدالة بالإعدام.

مرسي يتابع في قضية “التخابر مع قطر” بصك اتهام يطال أيضا 10 أفراد آخرين، من بينهم أحمد عبد العاطي مدير مكتبه الرئاسي، وأمين الصيرفي الذي كان سكرتيرا سابقا برئاسة الجمهورية، ويتهمون أيضا بتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة سيادية وإفشائها لدولة قطر.

 الاناضول