i2038

محمد عبيا.

لم تخطئ بعض الأحزاب السياسية الجادة لما اشترطت اتخاذ إجراءات استباقية ملموسة لضمان نزاهة وشفافية الانتخابات كما يريد جلالة الملك أن تكون. إلا أن هناك ولسوء الحظ أشباحاً إدارية لازالت تتربص بما يحققه المغرب في مجال بناء الدولة الديمقراطية الحديثة.

وبانزكان، هناك  شخص معروف عنه وعن زبانيته بتغيير الانتماء السياسي، حسب أحوال الطقس : من السنبلة الى الحصان و…… دون أن تتوسط مرحلة النضج السياسي،  وعند  ولوجك مقر البلدية مؤخرا   تجد  عدد  من النساء  والأشخاص والعاطلين يضعون  طلباتهم   تتعلق  بالاستفادة  من البقع الفارغة بسوق الحرية حسب  تصريحات بعض الاشخاص  الذين   اودعوا  طلباتهم  بمكتب الضبط.

ومن  هنا  نتسأل هل قبول   طلبات الاستفادة  من  بقع ارضية  داخل السوق التابع لبلدية انزكان في الوقت الراهن ونحن على ابواب الاستحقاقات ،لايدخل في  حملة انتخابية سابقة لأوانها، وهل السلطات الاقليمية  على  علم بما يدور ببلدبة انزكان، ام انها في دار غفلون .