roicasa 972067981

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بحي “العالية” بالمحمدية، على وضع الحجر الأساس لإنجاز مركز لتشخيص وعلاج الأمراض المزمنة، وهو المشروع التضامني الذي يروم تعزيز العرض الصحي على مستوى المدينة.

ويعكس هذا المشروع ، المنفذ من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي قدره 5 ملايين درهم، الإرادة الملكية الرامية إلى تعزيز العرض الصحي من خلال تقديم خدمات صحية شاملة وذات جودة تستجيب تمام الاستجابة لحاجيات المواطنين وخاصة منهم الذين يعانون من أمراض مزمنة.

وسيوفر المركز المزمع إنجازه في ظرف 12 شهرا، الاستقبال والتكفل الطبي، وتكوين وتوجيه أبناء المنطقة المصابين بأمراض مزمنة، والتشخيص المبكر للمضاعفات الناجمة عن داء السكري، إلى جانب تأطير وتكوين المتدخلين الجهويين في هذا المجال.

وسيشتمل المركز، الذي سيشيد على مساحة 1400 متر مربع، بالخصوص، على مختبر للتحاليل، وقاعة للمستشفى النهاري، وقاعات للفحوصات في الطب العام، وطب الغدد، وطب القلب والشرايين، وطب العيون، وطب الكلي. كما سيشتمل على قاعة للفحص بالصدى، وورشة للتربية الغذائية، وقاعات للتكوين والاجتماعات، ومكتب للاختصاصية في الحمية، وصيدلية، ومكتبة، ومكتب للجمعيات.

كما أشرف الملك محمد السادس، اليوم الاثنين، بالجماعة القروية بني يخلف بعمالة المحمدية، على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز مركب للتكوين والإدماج، الذي يشكل تجسيدا جديدا للمقاربة الملكية الرامية إلى النهوض بظروف عيش النساء والأطفال والشباب.

ويعكس هذا المشروع ، الذي ستنجزه مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي قدره 9 ملايين درهم، الاهتمام الخاص الذي يوليه الملك للساكنة المعوزة و خاصة الشرائح المستهدفة من طرف المركب، كما يجسد العناية الملكية الخاصة والموصولة بالعنصر البشري، باعتباره حجر الزاوية في كل سياسة تنموية.

من جهة أخرى، يندرج مركب التكوين والإدماج في إطار استمرارية البرنامج المعتمد من طرف المؤسسة، والرامي إلى ضمان اندماج سوسيو- اقتصادي ومهني أفضل للشباب والنساء.

وسيمكن هذا المركب، الذي سيشيد على مساحة 1430 متر مربع، المستفيدين في وضعية هشاشة من تعزيز قدراتهم وتحسين ظروفهم السوسيو- اقتصادية، لاسيما من خلال حصص في محو الأمية وتعلم المهن المحلية المدرة للدخل والمحدثة لفرص الشغل. كما يروم تطوير أنشطة مدرسية وشبه مدرسية لفائدة الأطفال وتحسين التعليم الأولي.

وسيشتمل المركب المزمع إنجازه على قطب لـ”النساء والأطفال”، يحتوي ، بالخصوص ، على ورشات لفنون الطبخ، وإعداد الحلويات، والفصالة والخياطة، والحلاقة والتجميل، وقاعات لتكوين مربيات التعليم الأولي، ومحو الأمية، والاستماع والتوجيه، وفضاء للتعليم الأولي، وفضاء للعب الأطفال. كما سيشتمل على قطب مخصص للشباب يضم ورشات للتكوين المهني في نجارة الألمنيوم وكهرباء البناء، وقاعات للتواصل، وتعليم اللغات الأجنبية، والدعم المدرسي والتوجيه البيداغوجي، وفضاء للجمعيات.

ويعد هذا المشروع، الذي سينجز في ظرف 18 شهرا، ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن (البناء والتجهيز)، ومجموعة العمران، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل الذي سيؤمن التأطير التقني لورشات التكوين المهني. أما تسيير المركب فسيعهد به لشبكة من الجمعيات المحلية.

وتستهدف جهود مؤسسة محمد الخامس للتضامن بعمالة المحمدية، الاستجابة الملائمة للإشكاليات الاجتماعية المحلية، وذلك بفضل إنجاز مشاريع تضامنية في إطار مقاربة تشاركية مع المجتمع المدني لفائدة الساكنة الاكثر هشاشة.