هسبورت

نجح فريق الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم، في حسم بطاقة التأهل إلى دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال إفريقيا على حساب خصمه فيتا كلوب الكونغولي، وذلك بعد تعادلهما اليوم الأحد بهدفين لمثلهما في مباراة الإياب التي جمعتهما على أرضية ملعب “الشهداء” في كنشاسا.

وشهدت الدقائق الأولى من المواجهة ضغط كبير من جانب الفريق الكونغولي بحثا منهم عن هدف السبق، في المقابل تعامل أبناء المدرب عبد الرحيم طاليب، بحذر كبير وتركيز كلي على تأمين الخط الخلفي لتفادي استقبال شباك الحارس عزيز الكيناني، هدف مبكر يصعب مأموريتهم في المواجهة.

وسقط الحارس الدكالي عزيز الكيناني، في خطأ فادح استغله فريق فيتا كلوب الكونغولي لإحراز أولى الأهداف في النزال في حدود الدقيقة 20 عن طريق اللاعب مكوشو، منحت بعض الثقة لعناصر الفريق الكونغولي في باقي دقائق الشوط الأول، إذ كان بإمكانهم إضافة أهداف أخرى في أكثر من كرة، خصوصا في ظل الارتباك الذي سقط فيه لاعبو الخط الخلفي للفريق المغربي.

ردة فعل الدفاع الجديدي كانت غائبة بشكل كلي خلال مجمل فترات النصف الأول من النزال، إذ كانت أول محاولة عن طريق التسديد خارج المربع في حدود الدقيقة 38، في الوقت الذي أتيحت العديد من فرص التهديف للفريق الخصم في الدقائق الأخيرة، شكلت الخطورة على مرمى الفريق المغربي وكان من خلالها أصحاب الأرض قريبون من العودة لهز شباك الكيناني مرة أخرى.

وتواصلت مجريات الجولة الثانية على وقع تحركات هجومية من جانب عناصر الدفاع الجديدي، إذ عرف مردود أبناء المدرب عبد الرحيم طاليب، تحسنا ملموسا مع بداية أطوار النصف الثاني من المواجهة، أتيحت لهم في ظله بعض الفرص السانحة للتهديف، غير أنها لم تستثمر بالشكل الأمثل لتسجيل هدف التعادل والتأهل.

وهددت العناصر الكونغولية بدورها مرمى الفريق المغربي خلال دقائق الجولة الثانية، غير أن ذلك لم يكن كافيا لهز شباك الفريق المغربي وحسم التأهل إلى دور المجموعات، قبل أن ينجح المهاجم حميد أحداد، في إحراز هدف التعادل للدفاع الجديدي في حدود الدقيقة 75.

وتمكن الفريق الكونغولي من إعادة هز شباك عزيز الكيناني، وتسجيل الهدف الثاني في المباراة في الأنفاس الأخيرة من النزال، غير أنه لم يكن حاجزا أمام تأهل الفريق المغربي إلى دور المجموعات، إذ سجل أيوب ناناح هدف التعادل للفريق “الدكالي”، ليتأهل بذلك أبناء عبد الرحيم طاليب، إلى دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال إفريقيا.