ترأس جلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، بعد ظهر اليوم الجمعة بساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط، حفل أداء القسم من طرف 1470 ضابطا متخرجا من مختلف المعاهد والمدارس العسكرية وشبه العسكرية.

ذات حفل القسم عرف أيضا تواجد الضباط الذين ترقوا في رتبهم ضمن صفوف القوات المسلحة الملكية، ومن بينهم 268 امرأة ضابطة.. حيث قرر الملك محمد السادس، بهذه المناسبة، إطلاق اسم “مولاي علي الشريف” على فوج الخريجين الجديد للجيش.

واستعرض الملك مختلف وحدات الفوج الجديد الذي يتكون من 432 ضابطا تخرجوا من المدارس العسكرية العليا، من بينهم 42 امرأة ضابطة، ويتعلق الأمر بالأكاديمية الملكية العسكرية والمدرسة الملكية الجوية والمدرسة الملكية البحرية والمدرسة الملكية للخدمات الطبية العسكرية ومركز التكوين في الخدمات الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، وينضاف إلى هذه الفئات من الخريجين ضباط الاحتياط خريجو المدارس العليا شبه العسكرية، وهم البالغ عددهم 836، من بينهم 219 امرأة، تخرجوا من المدرسة المحمدية للمهندسين والمعهد الملكي للإدارة الترابية لوزارة الداخلية والمعهد الملكي للشرطة والمدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين ومركز التكوين الجمركي.. وينضاف إلى ذلك 202 من ضباط القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والحرس الملكي والقوات المساعدة، من بينهم 7 نساء.

وبعد مراسم حفل أداء القسم قام الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، بترقية عدد من الضباط السامين إلى رتبة جنرال وكولونيل ماجور.. بينما حضر الموعد، على الخصوص، رئيس الحكومة ورئيسا غرفتي البرلمان، ومستشارو الملك، إلى جوار أعضاء الحكومة وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، وأيضا الملحقون العسكريون بالسفارات الأجنبية المعتمدة بالرباط، وعدة شخصيات مدنية وعسكرية.