من المنتظر أن تحتضن مدينة سيدي إفنــــي، النسخة الثانية من مهرجان ” أكناري”، تحت شعار” تثمين المنتجات المجالية: رافعة للتنمية المستدامة”، الذي تنظمه جمعية إفني مبادرات بتعاون مع عمالة إقليم سيدي إفني والمجلس البلدي لمدينة سيدي إفني.

وستنطلق فعاليات المهرجان يوم 14 غشت الجاري وتستمر إلى غاية 16 من نفس الشهر.

وموازاة مع العروض الفنية والرياضية، ستنظم ندوة علمية حول مكتسبات وآفاق تطوير وسيتدارس المشاركون في الندوات الموازية عدد من المحاور من بيتها “تنمية سلسلة الصبار” و” آفاق تنمية السياحة الإيكولوجية بالإقليم”.

وتراهن إدارة المهرجان في دورته الثانية على تعزيز التواصل الأمازيغي الحساني من خلال دعوة عدد من الفرق الغنائية بألوان مختلفة، حيث ستنظم سهرات غنائية تنشطها أسماء غنائية مختلفة إلى جانب فرق محلية وإختتام المهرجان بإختيار ملكة جمال الصبار 2015.

وبرمج المنظمون معرضا متنوعا يتضمن عدد من الأروقة ذات الصلة بإهتمامات المهرجان السياحية والتجارية والفلاحيةن وتنظيم بعض الأنشطة الرياضية.

ومن المعلوم أن مهرجان “أكناري” يهدف ،حسب المنظمين، إلى تثمين المنتجات المجالية والتعريف بمعطيات المنطقة الطبيعية والبشرية والاقتصادية والسوسيوثقافية وتنشيط المدينة والمساهمة في التنمية السياحية للمنطقة، إلى جانب استثمار ما تزخر به المنطقة من طرق شفاهية وفنون لامادية وتقاليد عريقة ومعمار أصيل وصناعة تقليدية وتقريبها من الزائر المغربي والأجنبي باعتبارها من مقومات الهوية الوطنية