بعد مراسم حفل أداء القسم بمناسبة عيد العرش المجيد، تفضل القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، بترقية عدد من الضباط في صفوف الدرك الملكي بعدد من مناطق المملكة.

قائد سرية الدرك بإنزكان طارق ملال كان من بين من تمت ترقيتهم في صفوف الدرك الملكي بالقيادة الجهوية من رتبة نقيب إلى رتبة رائد في سلك الدرك.

الرائد طارق ملال، عين قبل أربع سنوات قائدا لسرية إنزكان، والتي دشن بها مسيرة مهنية موفقة بمشاركة كل عناصر الدرك، فكانت النتائج جد إيجابية نختصرها فيما أنجز خلال السنة الجارية من حجز 400 طن من الجوارب المهربة بمعمل سري بأيت ملول، و4 أطنان من المخدرات تم حجزها بأولاد تايمة بإقليم تارودانت، وحوالي 380 كيلو من المخدرات على مستوى منطقة التمسية بإنزكان.

كما تمكن الرائد طارق ملال مؤخرا من تفكيك معمل سري لصنع وتقطير ماء الحياة واعتقال البارون وحجز أزيد من طن ونصف من “ماحيا”.

ومن أهم المنجزات التي أتبث فيها الرائد ملال تفوقه إلى جانب المركز القضائي هو تفكيك لغز عصابة إجرامية متخصصة في النصب والاحتيال على إمرأة بمنطقة التمسية بمبلغ 30 مليون سنتيم، حيت أن العصابة لم تترك أي أدلة كافية للإطاحة بها، لكن نباهة قائد السرية عجل بإسقاطها في ظرف وجيز وتقديم الجناة إلى العدالة.

وتندرج ترقية الرائد “طارق ملال” والتي شملت عددا من الضباط وضباط الصف والجنود المستحقين من مختلف وحدات القوات المسلحة الملكية برسم سنة 2015، في إطارمبادرة سامية وذلك وفق ما جرت عليه العادة كل سنة بمناسبة الاحتفال بعيد العرش المجيد. وتعكس هذه الالتفاتة المولوية الرعاية السامية والعناية الخاصة والموصولة التي يوليها صاحب الجلالة القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، لأفراد هذه القوات، وحرص جلالته الشخصي على توفير كافة ظروف العيش الكريم لهم، سواء المادية منها أو المعنوية.