اخبارسوس/ شهماني.

رغم أهمية السوق اليومي  بالدشيرة  الجهادية  فهو يعيش في وضعية صعبة بسبب الاهمال والازبال ، وصلت إلى حد ظهور ديدان في بعض الأماكن نتيجة  مخلفات  الازبال المتراكمة  والروائح التي تزكم الانوف  ولا من يحرك ساكنا ،  حسب تصريحات السكان ، الأدهى من ذلك أن القطط و الكلاب تبقى أكثر حضورا للعيان خلال النهار، خصوصا أمام محلات الجزارة و الدجاج و سوق السمك ذاته، وهو غزو زاد عند حده أثناء الليل موعد خروج الفئران من جحورها رغبة منها في الحصول على الغداء أينما وجد متخذة هي الأخرى اليقظة و الحذر حتى لا تسقط هي الأخرى فريسة لمفترسيها من القطط.

و يلاحظ الرأي العام المحلي بالدشيرة الجهادية  أن حالة السوق اليومي  لا تحظى باهتمام من طرف  دعاة التغيير ، الساهرين  على الشأن المحلي للمدينة، بسبب غياب تام للمصالح المختصة بالرقابة و لجانها على مستوى قسم حفظ الصحة بالمجلس البلدي ناهيك عن التردي و الاهمال الحاصل للسوق، و الذي نتج عنه غياب الصيانة و المراقبة من طرف المسؤولين بالمجلس البلدي و السلطات المحلية،  وسبق  للساهرين  على  المجلس لما  كانوا من المعارضة ا  ينادوا  ويلحوا في عدات  دوارة المجلس  امام  الحضور، على  العناية بالنظافة  بالسوق اليومي  وكذا عن شاحنة الأزبال  التي  تبقى هناك صباح مساء دون ان  يقوم  عمال النظافة  بمهامهم  بجمع النفايات  ، وان  جمعت  تبقى  هناك   والروائح  تزكم الانوف .
فالمجتمع المدني يطالب المجلس الأعلى للحسابات أن يدخل على الخط لتفحص هذا الملف و ملفات أخرى ، مما يفرض على الجهات المسؤولة التدخل الفوري لتدارك الوضع لانقاد هذا المرفق البلدي من خلال اعادة التأهيل و التنظيم والصيانة و التخلص من النفايات