تنظم جمعية الجهوية المتقدمة والحكم الذاتي بجهة وادي الذهب الكويرة بشراكة مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بوادي الذهب ندوة وطنية حول موضوع: “قيم المواطنة في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب إلى حظيرة الوطن” ودلك يوم الأحد 9 غشت 2015 على الساعة العاشرة والنصف صباحا بالمركز الجهوي للاستثمار بالداخلة وتنظم هذه الندوة في إطار البرنامج التكويني على قيم المواطنة وحقوق الإنسان وبشراكة مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية واد الذهب  وتعتبر هذه الندوة مناسبة للتأكيد على قيم المواطنة والوحدة الوطنية التي عبر عنها أبناء هذا الإقليم في 14 غشت، من سنة 1979 ولا زالوا بالمشاركة الفعالة في مشاريع النماء والتنمية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية.

وإذ تحرص الجمعية بدعم من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية واد الذهب على الاحتفاء بهذه الذكرى فلأنها ترى أن الواجب الوطني والمواطنة الحقيقية تفرض علينا المزيد من التعبئة لمواكبة الدينامية التنموية والمشاريع الإنمائية التي جعلت جهة وادي الذهب لكويرة قطبا فاعلا وأساسيا في التنمية الاقتصادية في الجنوب المغربي باعتبار ذلك أساسا لربح معركة تحصين الوحدة الترابية.

كما تأتي هذه الندوة في سياق التعبئة للتوجيهات السامية في خطاب العرش في 30 يوليو الماضي لمواصلة اليقظة والتعبئة الجماعية، واتخاذ المبادرات اللازمة لإنجاح مشروع الجهوية الموسعة التي تشكل الانتخابات المقبلة مدخلا عمليا لتفعيلها.

ستروم الندوة إبراز أفاق التأكيد على الرؤية المغربية لمفهوم الوحدة الترابية وقيم المواطنة الحقيقية التي تتجاوز المعطى الجغرافي الضيق إلى فضاء منطقة الساحل والصحراء حيث تعد مدينة الداخلة محطة استراتيجية للعبور إلى الفضاء الجيو سياسي والاستراتيجي للمملكة المغربية بدافع المسؤولية الحضارية والثقافية والدينية.

وستعكس الندوة كيف أن الصحراء المغربية كانت تشكل ملتقى حضاريا تداول على مر العصور مستقبل منطقة الساحل والصحراء، حتى ظلت بمنأى عن التيارات الفكرية المتطرفة التي سمحت بها الجزائر لأن تستوطن إفريقيا جنوب الصحراء في إطار لعبة أن الجزائر هي الوسيلة لمحاربة الجماعات الإسلامية المتطرفة، قبل أن يستفحل الأمر فيتجاوزها.