اكتشف عن طريق الصدفة أن سيدة مجهولة الملامح من إحدى مدن جهة سوس ماسة درعة قد تكون لها علاقة مشبوهة ذات أبعاد إجرامية بتنظيم «داعش» في العراق والشام.
وحسب مصادر ، فإن مصالح الأمن ، كانت قد توصلت ليلة الاثنين الماضي، ببلاغ مثير من مالك إحدى المطابع العصرية وسط المدينة، كانت المشتبه بها ، تتردد عليه باستمرار منذ أكثر من عام، بغرض طباعة ملصقات إشهارية خاصة بترويج زيت «الأركان»، الذي كانت تسوقه السيدة بعدد من مدن الشمال، وفي مقدمتها طنجة، وذلك بعدما اكتشف صاحب المطبعة وعن طريق الصدفة، أن مفتاح تخزين المعلومات «USB» الخاص بها يحتوي على معلومات خطيرة، وصور توثق لصلتها المفترضة بعدد من المنتسبين للتنظيم الإرهابي، من بينهم شقيقها المقيم بالخارج، والذي يعتقد أنه قد يكون التحق بالتنظيم المتطرف، بعدما انتقل للقتال في صفوفه في العراق وسوريا عن طريق دولة أوربية.