شهد حفل الافتتاح الرسمي للنسخة الخامسة عشر للمهرجان الوطني لأحيدوس،مشاركة 13 فرقة من فن أحيدوس،جاءوا من مختلف أقاليم المملكة للمشاركة في فعاليات هذا المهرجان الذي تنظمه وزارة الثقافة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتعاون مع جمعية ثايمات لفنون الأطلس وجماعة عين اللوح.

وعرف حفل افتتاح مهرجان أحيدوس في دورته الخامسة عشر حضور عامل إقليم إفران،والكاتب العام لوزارة الثقافة،وكذا حضور محند العنصر وزير الشباب والرياضة كضيف شرف.

وانطلق حفل افتتاح المهرجان،بكلمة عن وزارة الثقافة،تلاها السيد محمد لطفي المريني،الكاتب العام للوزارة، أكد فيها على أهمية المهرجان ودوره في صيانة هذا الموروث الثقافي،مضيفا أن الهدف المسطر للحفاظ على هذا الفن الأصيل قد تحقق وقال: “الدليل هو الذاكرة التي تحتفظ بصعوبات البداية عندما كانت السنوات الأولى للمهرجان محنة حقيقية في البحث المضني عن فرق تضمن حدا أدنى لقيام المهرجان،وها أنتم تلاحظون اليوم ما يقام من تصفيات لضمان قدرة المهرجان على استيعاب الكم الهائل من الفرق التي انتشرت بالعديد من أقاليم المملكة”.

وفي ذات الكلمة،اعتبر السيد لطفي الدورة الخامسة عشر لمهرجان أحيدوس بعين اللوح موعدا متجددا لتعزيز صيانة جزء من الرأسمال اللامادي لبلادنا والمتمثل في هذا الفن الجميل.

من جانبه رحب السيد محمد الهوات،رئيس جماعة عين اللوح،بكافة الحضور،وأوضح الدور البارز للمهرجان وما يحققه للجماعة من إشعاع ثقافي،ومساهمته في تنمية المنطقة.

وأتت سهرة افتتاح مهرجان عين اللوح،عشرات الفرق من فن أحيدوس،من مختلف أقاليم المملكة،بدءا من الخميسات،ومرورا بخنيفرة ومريرت وفاس وغيرها من المناطق،هذا بالإضافة الى فقرة الشعر الأمازيغي التي أبدعت فيها مجموعة شعراء كروان حسن ويحيى،حيث عرفت تفاعل كبير مع الجمهور.

وحج الى المهرجان ألاف الزوار من سكان المنطقة والأقاليم المجاورة بالإضافة على عدد مهم من أفراد الجالية المغربية وكافة عشاق فن أحيدوس،حيث امتلأت خيام الجمعيات المشاركة في المهرجان عن أخرها،وكذا جنبات المنصة بآلاف الجماهير،مما يجعل من هذا الحدث الثقافي موعدا سنويا لا محيد عنه لعشاق فن أحيدوس.

وتميز حفل الإفتتاح أيضا بتكريم رواد هذا الفن الأصيل،حيث قامت وزارة الثقافة بتقديم شواهد تذكارية ومبالغ مالية لأربع فنانين أعطوا الشيء الكثير لفن أحيدوس،وهم على التوالي : الفنان محمد أزروف والفنانة خديجة المنصوري الملقبة ب”خدوج إتزر”،والفنان ومايسترو أحيدوس سعيد أحدو الهواري،والشاعر موحى الكامل.

وتتواصل فعاليات الدورة 15 لمهرجان أحيدوس الى غاية يوم الإثنين 11 غشت 2015،بمشاركة 36 فرقة من فن أحيدوس تم انتقاءها خلال الإقصائيات التي نظمت شهر ماي الماضي بمسرح الفقيه المنوني بمكناس،والتي عرفت مشاركة 81 جمعية لهذا الفن الشعبي،كما ستنظم على هامش المهرجان عدة ندوات وأنشطة ثقافية.