في إطار الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج ، نظمت عمالة إقليم انزكان ايت ملول يومه الاثنين10 غشت الجاري   بالقاعة الكبرى للعمالة،  لقاء تواصليا مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، تحت الإشراف الفعلي للسيد حميد الشنوري  عامل صاحب الجلالة على الاقليم ، بحضور السيد الكاتب العام ، ورؤساء المصالح الأمنية الإقليمية ورجال السلطة ورؤساء المصالح الخارجية ، إلى جانب عدد هام من أفراد الجالية المغربية العاملين بالخارج المنتمين للإقليم.
وفي كلمته الافتتاحية للقاء، رحب السيد العامل بأفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج وذكر بالعناية المولوية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره لرعاياه الأوفياء من العمال المغاربة القاطنين بالخارج والتي شكلت محور الخطاب الملكي السامي بمناسبة تخليد الذكرى السادسة عشرة لعيد العرش المجيد، وذلك من خلال العمل على صون كرامتها  وحماية مصالحها داخل الوطن وخارجه وحرص عاهلنا المفدى شخصيا على تسهيل الظروف التي تمر فيها عملية العبور وخلق مراكز الاستقبال بمختلف نقط العبور، وكذا الجهود المبذولة من طرف حكومة صاحب الجلالة نصره الله من أجل تذليل الصعوبات الإدارية التي تعترض أفراد جاليتنا بالخارج كي تساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا.
كما أشار إلى الإجراءات المتخذة على المستوى الإقليمي والمتمثلة في إحداث هياكل لإرشاد وتوجيه المهاجرين في مجال الاستثمار ومساعدتهم على إنجاز مشاريعهم وذلك بتبسيط الإجراءات الإدارية وتذليل كل الصعوبات التي يمكن أن تعترضهم، من خلال إحداث خلية مكلفة بالتواصل مع أفراد الجالية المقيمة بالخارج على مستوى العمالة والشباك الوحيد لمعالجة مشاكلهم.
وفي نهاية اللقاء، أوضح  عامل الإقليم أنه أصدر توجيهاته إلى السلطات المحلية ومسؤولي المصالح الخارجية وأقسام الكتابة العامة للعمالة والمجالس الجماعية قصد إيلاء عناية خاصة لتظلمات وشكايات وجميع الملفات والقضايا التي تهم أفراد الجالية المغربية القاطنين بالخارج وتسهيل مأموريتهم في تذليل الصعوبات التي تعترضهم.