في اطارالعمل الذي تقوم به العناصر الامنية  للحد من افات  المخدرات  والاجرام ، تمكنت  عناصر  الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي أولاد تايمة سرية تارودانت ، من الايقاع بسيارة مرقمة بالخارج تحمل بداخلها كمية كبيرة من السجائر المهربة ،  اي ما يناهز 32 الف علبة من السجائر يرجح انها جزائرية الصنع.

وقد بدأت فصول القضية حينما تعمد سائق السيارة الهروب من سد قضائي بجماعة سيدي موسى الحمري التابع اداريا الى دائرة اولاد تايمة والتوغل في الغابة مستغلا المسالك الوعرة مما استدعى من درك اولاد تايمة الى ربط الاتصال  بمرؤسها وتم تجنيد فرقة متخصصة من عناصره لتعقب السيارة التي كانت تسير بسرعة جنونية وتم اخبار درك الدراركة  والسطات الامنية باكادير وتمكن السائق من الهروب والدخول في الطريق المحورية الرابطة بين الميناء وايت ملول عبر المركز التجاري  ـ ماكروـ وبحكم تواجد عرقلة للسير والجولان على مستوى تكوين فقد اصطدم السائق بسيارة اخرى ليقع في قبضة رجال الدرك الذين كانوا خلفه مباشرة ، وقد تمت مصادرة الكمية و وضع السائق رهن تدابير الحراسة النظرية في انتظار  ان يحال على العدالة  بعد انتهاء  مجريات البحث