حسم فريق الرجاء البيضاوي لقب دوري اتحاد شمال إفريقيا للأندية البطلة لصالحه بعد فوزه مساء أمس على النادي الإفريقي التونسي بهدفين نظيفين، في إطار ثاني جولات البطولة، جعلته متربعاً على عرش الصدارة بست نقاط، متبوعاً بممثل تونس، والإسماعيلي المصري بثلاث نقاط، فهلال بنغازي أخيراً بدون نقاط.

وحسب لوائح مسابقة اتحاد شمال إفريقيا للأندية البطلة، توصلت “هسبورت” بالنص الخاص بكيفية تحديد بطلها من مسؤول إداري داخل الفريق الأخضر، فإن الفريق الحاصل على أكبر عدد من النقاط عن الجولات الثلاث من المسابقة، يتوج بطلاً، و”في حالة تساوي فريقين في النقاط، يتم تحديد البطل طبقاً لنتيجة لقائهما في البطولة، وفي حالة التساوي، يتم اللجوء إلى فارق الأهداف العام عن طريق الطرح”.

وبحسب المعطيات السالفة الذكر، فإن الرجاء البيضاوي هو بطل نسخة 2015 من منافسة دوري شمال إفريقيا للأندية البطلة، حتى وإن خسر مباراته أمام هلال بنغازي الليبي برسم الجولة الأخيرة من البطولة، وتحقيق النادي الإسماعيلي أو الإفريقي نتيجة الفوز في لقائهما المقبل، ذلك أن الرجاء البيضاوي سيبقى متصدراً لسبورة الترتيب بحسب المواجهات المباشرة مع مطارديه، حيث فاز عليهما على التوالي (1-0) و(2-0).

وأوضح المسؤل الإداري داخل الرجاء البيضاوي، في حديثه لـ”هسبورت” إن مكونات النادي الأخضر لن تتنازل عن الفوز في ثالث لقاءاته برسم الجولة الأخيرة من البطولة أمام هلال بنغازي الليبي، الأربعاء المقبل بمركب محمد الخامس، حتى يكون للتتويج طعم الاستحقاق، ويفتح شهية النسور على الألقاب الرسمية خلال الموسم الكروي المقبل.