أ

خبارسوس/ محمد مجضوض.

من أبرز الظواهر السلبية التي أضحت تثير جدلا واسعا في صفوف ساكنة مدينة انزكان وايت ملول ، ما يتعرض له ” واد سوس ” من هجوم شرس على رماله من طرف ـ مافياـ  تهريب الرمال. الآخيرة تستغل بعض أصحاب عربات مجرورة تنشط ليلا حيث يقومون باستغلال جائر على طول ضفاف الواد لاستخراج كميات هائلة من الرمال من أعماق جد مهمة وتهريبها إلى مستودعين سريين بمدينة تراست وانزكان وايت ملول دون حسيب أو رقيب .
وكشفت مصادر مطلعة أن ضفاف واد ” واد ســوس ”  تحولت في الآونة الأخيرة إلى مقالع جراء الحفر العشوائي الكبير بسبب الحمولات المستخرجة يوميا منها والمقدرة حسب ذات المصادر بعشرات الأمتار المكعبة من التربة من طرف سارقي الرمال حيث يتم إفراغ الكميات المنهوبة بواسطة العربات المجرورة بالأحصنة .