افاد مصدر اخباري مؤكد ، ان مستشفى ابن طفيل بمراكش استقبل، ليلة الثلاثاء  18 غشت الجاري ، شخصا ينحدر من إقليم ورزازات في نهاية عقده الرابع في حالة جد خطيرة إثر إصابته بحروق بليغة من الدرجة الثالثة.
واضافت ذات المصادر، ان الضحية تم إدخاله الى العناية المركزة تحت إشراف طبي متخصص قبل ان يتم نقله الى قسم الحروق حيث لازال يتابع العلاج في حالة مستقرة.
وكان الضحية البالغ من العمر 47 سنة قد اصيب بحروق بليغة بعدما تعرض باحدى الجماعات التابعة لاقليم ورزازات لاعتداء شنيع وإضرام النار في جسده من قبل أبناء سيدة في عقدها الثالث كان قد تقدم لخطبتها فلم يرقهم الامر فقرروا الانتقام منه بهذه الطريقة البشعة، ما استدعى ربط الاتصال بالسلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي التي انتقلت الى عين المكان لفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث، فيما تم نقل الضحية الى المستشفى الاقليمي بالمدينة لتلقي العلاجات الضرورية ونظرا للحالة الصحية الجد خطرة تم نقله بواسطة سيارة اسعاف متخصصة على وجه السرعة الى مستشفى ابن طفيل بمراكش لاتمام العلاج.

اقرا أيضا