تمكنت العناصر الامنية  بالعيون ، زوال يوم أمس الخميس 20 غشت، من توقيف شخصا من مواليد 1992، وذلك على خلفية الاشتباه في ارتكابه جريمة القتل العمد التي ذهبت ضحيتها سيدة من مواليد 1975 عثر على جثتها بأرض خلاء بحي القدس على الساعة 8و30 دقيقة من صباح نفس اليوم.

وفور القيام بالمعاينات الضرورية على جثة الضحية، باشرت مصالح الأمن سلسلة من التحريات الميدانية التي مكنت من تحديد هوية المشتبه فيه، وبالتالي توقيفه، حيث تبين من خلال المعطيات الأولية للبحث أن الجاني قام بالتخلص من الجثة بعد أن تطور خلاف نشب بين الطرفين، وذلك على هامش جلسة خمرية، إلى تعريض الضحية للخنق حتى الموت.

وقد تم وضع المشتبه فيه رهن الحراسة النظرية بناء على تعليمات النيابة العامة، وذلك في انتظار تقديمه للعدالة، فيما أحيلت جثة الهالكة على مستودع الأموات من أجل إخضاعها للتشريح الطبي.