يحصد البطل العالمي بدر هاري حاليا ثمار جهده وتحضيراته التي استمرت لشهور، حيث قضى “الفتى الذهبي” مدة طويلة يستعد لنزال أمس الذي تفوق فيه على منافسه “اسماعيل لوندت” خلال المواجهة التي أقيم بالعاصمة الشيشانية “غروزني” تحت أنظار رئيس البلاد رمضان قديروف.

بعد انتهاء اللقاء ظهر بدر هاري في جلسة صداقة مع خصمه، كما أنه خرج رفقته لإعطاء التصريحات الصحفية، حيث قال البطل المغربي “من كنت أنازله قبل قليل، عاملته كعدو داخل الحلبة لكنه صديق مقرب ويعد أكثر من أخ بالنسبة لي، حيث تنتهي الصراعات في مربع القتال وبعيدا عنه يسود الاحترام المتبادل بيننا”.

وأكد بدر الحدبث الذي صرح به للإعلام من خلال تدوينة على موقع فيسبوك كتب فيها “في الحلبة أعداء وخارجها أعز من الإخوة”، في تزكية لكل ما قاله أمام عدسات التلفزيزن ورجال الاعلام، كما أن بدر اعتبر في تصريحاته أن هذا الفوز له طعم خاص ومميز على كل المنافسات السابقة، نظرا للدعم الكبير الذي تلقاه من صديقه رمضان كاديروف رئيس الشيشان.

وإضافة إلى التشجيع الذي تلقاه بطل “الكيك بوكسينغ” في الشيشان، كان هاري محاطا بدعوات المغاربة اللذين عبروا عن فخرهم وسعادتهم بانتصاره، كما قاد فيسبوكيون حملة واسعة لشكر البطل العالمي وابلاغه امتنناهم لرفعه علم المغرب عالميا في هذا الصنف من المنافسات.