استقبل رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي، يوم الأربعاء 11 أبريل 2018، سفير جمهورية العراق المعتمد بالرباط السيد عبد الكريم هاشم مصطفى.

وقد تناول الجانبان، خلال هذا اللقاء، سبل تعزيز التعاون بين المملكة المغربية وجمهورية العراق في مختلف المجالات.

وأكد السيد الحبيب المالكي، بالمناسبة، أن جذور العلاقات بين البدين والشعبين الشقيقين عميقة وقوية ومتينة، وأن العراق كانت قبلة لعدد كبير من الطلبة والمثقفين ورجال السياسة والمجتمع المدني المغاربة، مضيفا أن البعد الثقافي والتكويني في مراحل سابقة كان مهما ومحركا أساسيا للتعاون الاقتصادي على أساس الاستثمار في العنصر البشري.

وهنأ السيد الحبيب المالكي السيد السفيرعلى ما حققته بلاده في مجال محاربة الإرهاب والانتصار على تنظيم “داعش”، وأضاف أن الإرهاب يشكل آفة دخيلة على جسم العراق وعلى الجسم العربي بصفة عامة، مشيرا في هذا الإطار، إلى أن تجربة المملكة المغربية في هذا المجال ناجحة وأن تبادل التجارب بين البلدين لا يمكن أن يكون إلا ايجابيا.

وعلى الصعيد البرلماني، دعا السيد الحبيب المالكي إلى تشكيل مجموعة الصداقة البرلمانية من الجانب العراقي للرقي بالتعاون بين المؤسستين التشريعيتين في البلدين.

من جانبه، أكد السيد سفير العراق بالرباط أن العلاقات بين العراق والمغرب هي علاقات جيدة وتاريخية، مذكرا في هذا الصدد بتعيين العراق لسفيرها بالمغرب مباشرة مع بداية استقلال المملكة، شهر غشت 1956.

وجدد السيد السفير تأكيد حكومة بلاده على الوحدة الترابية للمملكة، حيث سجل في هذا الإطار أن موقف العراق من هذه القضية هو موقف تاريخي وثابت منذ استقلال المغرب. كما دعا إلى تطوير العلاقات الرسمية والتمثيل الدبلوماسي بين البلدين من خلال إعادة فتح مقر السفارة المغربية ببغداد.

وأكد السيد السفير على ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين ومواصلة العمل المشترك، مضيفا أن اجتماع اللجنة المشتركة المغربية-العراقية المرتقب في شهر أكتوبر المقبل يعد فرصة سانحة للدفع بالتعاون الثنائي. وشدد على أن آفاق التعاون بين العراق والمغرب أفاق واعدة وهناك نوع من التكامل الاقتصادي بينهما، لاسيما في مجال المنتجات الفلاحية والطاقة.