افاد مصدر اخباري  مطلع ، تم العثور على جثة شخص يحمل الجنسية الالمانية معلقة بواسطة حزام سروال مربوط بإحكام بقطعة حديدية بسقف غرفة باحد دور الضيافة ضواحي مدينة مراكش، مساء اول امس السبت 22 غشت.
وتعود الجثة التي عثر عليها الى المدعو قيد حياته “اوبنبرغ الكساندر” وهو موظف بالمحكمة الجنائية الدولية بلاهاي، كان قد دخل الى المغرب، يوم الجمعة 14 غشت الجاري، ونزل بدار الضيافة المعروف ب”قصبة الشويطر” ضواحي المدينة الحمراء رفقة زوجته المغربية والتي تشتغل كذلك بالمحكمة الجنائية الدولية وطفليهما احدهما يبلغ 7 سنوات والاخر 13 سنة.
وفور إخطارها بالواقعة، انتقلت الى عين المكان عناصر الدرك الملكي من اجل المعاينة وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث، كما حجزت بغرفة المنتحر مجموعة من الوثائق وبعض اغراضه، فيما  تم نقل جثة الهالك الى مستودع الاموات بباب دكالة بمراكش قصد غخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الاسباب الحقيقية للوفاة بناء على تعليمات السيد نائب  وكيل العام الملك لدى استئنافية مراكش، فيما اسباب اقدام الموظف الالماني على وضع حد لحياته غامضة.

حسن الخلداوي