أشرف والي جهة مكناس تافيلالت يوم  الخميس 20 غشت بمكناس ، على وضع الحجر الأساس لبناء دار الأطفال بمركز الرعاية التربوية  التابع للجمعية الخيرية الاسلامية  بمكناس  ،و سيتم إنجاز هدا المشروع على أرض تبلغ مساحتها 1800 مترا مربعا وخلال مدة زمنية لا تتعدى  12 شهرا و الذي سيكون قادرا على استقبال 120 طفلا ، و  بغلاف مالي  ساهمت فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  والجمعية الخيرية الإسلامية  حصر في 4.6 مليون درهم..

ويروم  مشروع المركز الجديد للرعاية الاجتماعية للأطفال الى جانب  دعم  وتوسعة الطاقة الاستيعابية  للجناح المخصص للأطفال  المتواجد  حاليا  بالمؤسسة الخيرية  والدي لا يتعدى  48 سريرا  ، التكفل بهذه الفئة من المستفيدين ممن لا يتوفرون على موارد ولا سكن قار ولا دعم عائلي، من خلال تمكينهم من الإيواء والإطعام والرعاية الصحية و العيش الكريم وتوفير الشروط الضرورية  لتأطير  وتمدرس  وحماية  الأطفال  في وضعية  صعبة  والأيتام منهم والمهملون  ،كما سيساهم المركز في إدماج المستفيدين.

وحمايتهم وتحسين ظروف حياتهم مع مصاحبتهم خلال مساعيهم للإدماج في المحيط  السوسيو اقتصادي.

وبهده المناسبة قال السيد  عبد اللطيف أجانا  الذي  يترأس الجمعية الخيريةالاسلامية مند سنة 2004 ، أن سعادته لا توصف  و المؤسسة ستنعم بازدياد مرفق  جديد  سيساهم لا محالة  في  توفير الظروف  المناسبة  للتنشئة والرعاية  والتأهيل لاندماج أفضل  للشرائح الفقيرة  والأكثر احتياجا من المستفيدين من أطفال  المؤسسة ،مضيفا آن الجمعية    الخيرية الاسلامية التي يعود تاريخ  تأسيسها  إلى سنة 1936 تضم  411 من  مجموع الفئات المحتاجة  بكل فئاتها من  الأطفال  والفتيات  والمسنين  بمن فيهم  المصابين بالأمراض الدهنية  ،لها من  الأهداف والمشاريع  التي تتطلع الى انجازها في إطار  توفير  مداخل  قارة  من اجل تحقيق  الاستقلال المالي ، منها ما أنجز  كبناء  عمارة  من سبع طوابق عبارة عن مكاتب إدارية  قام ببنائها احد المحسنين  كما تتطلع الجمعية كدلك  الى انجاز  مشروع  آخر بالواجهة  الشرقية  لدار المسنين  عبارة  عن محلات تجارية  وإقامات سكنية .