استقبل السيدالحبيب المالكيرئيس مجلس النواب، يومهالخميس12أبريل 2018 بمقرالمجلس، وفدامن مجموعة الصداقة البرلمانية الكويتية-المغربية في مجلس الأمة بدولة الكويت يقوده السيد عسكر عويد العنزيرئيس المجموعة.

خلال هذا اللقاء الذي حضره السيد رشيد القبيل، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الكويتية بمجلس النواب، أشاد السيد رئيس المجلس بعلاقات الأخوة والصداقة التي تجمعالبلدين قيادة وشعبا، وأكد أن الشعب المغربي يكن المحبة والاحترام للكويت ويحرص على الدفاع عن مصالحها العليا، مشيرا إلى أن البلدين يتقاسمان نفس قيم الاعتدال والانفتاح والاختيار الديمقراطي ويسعيان لتكريس حسن الجواروتوحيد الأمة. وثمن السيد المالكي الدينامية التي تتميز بها الحياة البرلمانية بدولة الكويت والتي تعتبر نموذجية في بناء المؤسسات والدفاع عن الثوابت.

وعلى الصعيد الاقتصادي، نوه السيد رئيس مجلس النواب بمساهمة دولة الكويت في تمويل مشاريع تنموية بالمملكة في مجالات هامة من قبيل الفلاحة والبنيات التحتية والسياحة، وأضاف أنها مساهمة متميزة وواعدة، داعيا إلى مزيد من الاستثمارات الكويتية بالمغرب، خاصة مع وجود فرص هامة للاستثمارداخل المغرب وعبر خلق شراكات بين البلدين توجه لتنمية القارة الإفريقية، مشيرا إلى أن المملكة تحرص باستمرار على تحسين مناخ الاستثمار.  كما أثنى،بالمناسبة، على موقف الكويت الثابت والمستمر، والداعم للوحدة الترابية للمملكة.

من جهته، أكد السيد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الكويتية-المغربية في مجلس الأمة بدولة الكويت، أن الكويت لها علاقة صداقة فريدة مع المملكة المغربية، وأن الشعب الكويتي يثمن وقوف المغرب مع الكويت إبان الغزو العراقي الذي تعرضت له، مشيدا بالموقف الشجاع للمغفور له جلالة الملك الحسن الثاني طيب له ثراه بهذا الخصوص، ومجددا التأكيد على دعم الكويت للوحدة الترابية للمملكة. وأوضح أن الكويت تستثمر حوالي مليار دولار بالمملكة المغربية، وهي حريصة على الاستثمار أكثر في المملكة وتشجع استقدام الكوادر المغربية للعمل بالكويت بالنظر لعلاقات الصداقة المتميزة بين البلدين وللاستقرار الذي ينعم به المغرب في ظل وضع دولي مضطرب.

كما أشاد السيد العنزي بجهود صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس في حماية المدينة المقدسة والدفاع عن هويتها، معربا في ذات السياق عن تقديره للعمل الذي قام به السيد رئيس مجلس النواب بصفته رئيسا للاتحاد البرلماني العربي في نصرة القضية الفلسطينية. ووجه، بالمناسبة، دعوة باسم رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت للسيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب من أجل القيام بزيارة عمل للكويت والتباحث مع المسؤولين الكويتيين حول سبل الدفع بالعلاقات الثنائية لمزيد من الرقي والتعاون.