قُتلت مراسلة لشبكة تلفزيون محلية في فرجينيا (شرق الولايات المتحدة) تتعاون مع محطة “سي بي اس”، مع المصور بالرصاص خلال بث مباشر صباح اليوم الأربعاء، بحسب صور الحادث وكما اعلنت المحطة.

ووفق التسجيلات المصورة التي التقطها المصور قبل أن يقتل يمكن سماع طلقات نيران، ثم تسقط الكاميرا أرضا ويمكن رؤية رجلي مطلق النار الذي قام لاحقا بقتل الصحافية التي سمع صراخها فقط.

ووقع الحادث خلال بث حي في مقاطعة بدفورد وأمكن سماع طلقات أعيرة نارية صرخت على أثرها المراسلة وقالت القناة إن المراسلة أليسون باركر والصحفي آدم وارد لقيا حتفهما. ولم يتم الكشف بعد عن أسباب الحادث.

وكانت باركر ووورد يصوران فيلما لبرنامج إخباري صباحي في متجر. وقال جيف ماركس مدير القناة على الهواء “لا نعلم الدافع. لا نعلم من القاتل.”

ونقلت وسائل إعلام محلية عن تيري مكاوليف حاكم فرجينيا قوله إنه جرى التعرف على هوية المشتبه به ويبدو أنه موظف سابق في القناة.

وقالت قناة تابعة لشبكة (سي.بي.إس نيوز) في ريتشموند بفرجينيا ومحطة إذاعية مقرها واشنطن إن المشتبه به قد أقدم على الانتحار بعد مطاردته من طرف سيارة للشرطة.