سطا شابان مسلحين بأسلحة بيضاء، على محل لبيع الحلي والمجوهرات بالسوق المركزي بمركز إيساكن بإقليم الحسيمة، بطريقة احترافية لا تختلف عن تلك التي نفذت بها عملية السطو المسلح على محلين بحي النرجس بفاس من قبل شبكة مكونة من عدة أشخاص لبعضهم سوابق قضائية، أوقفت عناصرها الجارية محاكمتهم أمام غرفة الجنايات باستئنافية فاس.

وحضرت عناصر الدرك الملكي بسرية إيساكن، إلى المحل فور إخبارها بسرقة المتجر من قبل مالكه، وفتحت تحقيقا في ظروف وملابسات عملية السطو، بعد معاينتها حجم الخسائر، إذ استمعت في محضر رسمي إلى صاحب المحل، ابن دوار أولاد غزال ببني وليد الجماعة القروية نفسها التي ينتمي إليها تاجرا فاس المسطو على محليهما في وقت سابق.

ولم يعرف ما إذا كان للشابين، اللذين سطوا على المحل بوجوه مكشوفة دون قناع وفي واضحة النهار، شركاء لأفراد عصابة سبق أن سطت على محلات لبيع الذهب في فاس.