اخبار سوس/محمد عبيا .

 

نظم حزب الاستقلال، مساء أمس الأحد 30 غشت الجاري ، بساحة البريد ببلفاع المركز  ، مهرجانا خطابيا تحت شعار” جميعا من أجل استكمال المشاريع الكبرى المهيكلة لتنمية بشرية مستدامة “، وذلك بالموازاة مع  الحملة الانتخابية للحزب  باقليم اشتوكة ايت باها ، لربط التواصل بين مرشحي  الحزب وساكنة الاقليم .

تجمع خطابي ، اطره كل من السادة  سعيد الضور النائب البرلماني  و المستشار البرلماني محمد سعيد كرم والكاتب المحلي  ببلفاع  والحسين ازوكاغ رئيس المجلس القروي  لبلفاع،

 وفي  تدخله افاد الكاتب المحلي  لفرع حزب الاستقلال  بدائرة بلفاع ماسة ، أن حزب الاستقلال قطع على نفسه عهدا بتمثيل المواطنين بمختلف فئاتهم  والدفاع عن قضاياهم العادلة، مشير إلى أن نتائج انتخابات اللجان الثنائية وبعدها  انتخابات الغرف المهنية، وجهت رسالة واضحة تعكس إرادة الشعب في التغيير، وقطعه مع  السياسات الفاشلة.

كما أكد أن حزب الميزان يضع نصب أعينه التحديات المطروحة خلال السنوات  المقبلة ويتعهد بتخليق التدبير المحلي، وتعزيز الشفافية، وتحقيق التنمية  المستدامة، من خلال دعم الموارد البشرية وجعل المنطقة فضاء لجلب الاستثمار والنهوض  بالاقتصاد المحلي.

  وفي تدخل الحاج سعيد الضور، خلال هذا  المهرجان الذي تميز بحضور جمهور كبير من مناصري ومناضلي الحزب، إن المشاركة  المكثفة في عملية التصويت سيكون لها وقع ايجابي داخل التدبير السياسي ، وأيضا نتائج مشجعة تنعكس ايجابيا على دور المرأة كفاعلة وقوة حية داخل  المجتمع.  
وأبرز الحسين ازوكاغ  في  كلمته بالمناسبة انه  يمثل السكان ويتحمل مسؤولية الوعود الممنوحة لهم، موضحا أن الحزب يولي اهتماما كبيرا لهموم
  ومشاكل المواطنين، وذلك من خلال تكريسه لسياسة القرب والديمقراطية التشاركية التي  تتطلب المزيد من التضحية ونكران الذات.

وأعرب الحسين  ازوكاغ عن التزامه بتعهدات الحزب وسياسته التي تم تقديمها من خلال برنامجه  الانتخابي، مركز على ضرورة إدماج الشباب داخل الوسط الاجتماعي والاقتصادي وتحقيق  الاستقرار، وأيضا التزام مرشحات الحزب بضمان الشفافية والوضوح والتعاطي الدائم مع  قضايا الساكنة بهدف تحقيق الديمقراطية المحلية المبنية على التخطيط التشاركي.

وأوضح  أن مرشحي الحزب مستعدون للدفاع عن حقوق المواطنين في  المشاركة في تدبير الشأن الجهوي والمحلي في إطار الديمقراطية التشاركية التي تجعل  من المواطن أحد ركائزه الأساسية.