أكد السيد إلياس العماري نائب الأمين الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة ورئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، في لقاء صحفي عقده الحزب مساء يوم السبت 05 شتنبر 2015، على أن البام بتصدره لنتائج الانتخابات الجماعية والجهوية التي جرت يوم الجمعة 04 شتنبر الجاري، أكد على مكانته الطبيعية في المشهد السياسي، مسجلا تطورا كميا ونوعيا مقارنة مع انتخابات سنة 2009، حيث حصل على ما مجموعه 6655 مقعدا بما نسبته 21,12 في المئة.

وبلغة الأرقام قال إلياس العماري أن حزب الأصالة والمعاصرة رشح خلال انتخابات 12 يونيو 2009 ما يناهز 16000 مرشحة ومرشحا، أزيد من 60 في المئة منهم (4000 مرشحة ومرشحا) لم يسبق لهم المشاركة في أي استحقاق انتخابي، في حين قدم الحزب سنة 2015 ما يناهز 18233 مرشحة ومرشحا، وهو ما يشكل زيادة تقدر بأكثر من 2000 ترشيح مقارنة مع انتخابات 2009.

         الانتخابات الجماعية: قراءة في الأرقام

 

إلياس العماري اعتبر أن نتائج الانتخابات الجماعية التي بوأت البام (pam.ma) المرتبة الأولـــــى تميزت بترشيح الحزب لأزيد من 12000 مرشحة ومرشحا يخوضون الانتخابات لأول مرة، 70 في المئة منهم من الذكور، وأزيد من 30 في المئة من العنصر النسوي لا يتجاوزون 30 سنة، وما بين 30 و45 سنة قدم الحزب ما نسبته 30 في المئة، و25 في المئة للفئة العمرية ما بين 45 و 55 سنة. وعلى المستوى التعليمي قدم الحزب ما نسبته 40 في المئة من المرشحين ذوي مستوى التعليم العالي، و30 في المئة من المرشحين ذوي المستوى التعليمي الثانوي.

 

         الانتخابات الجهوية: قراءة في الأرقام

 

أما على مستوى نتائج هذه الانتخابات في شقها الجهوي، أشار السيد العماري إلى أن عدد المرشحين للانتخابات الجهوية لم يتجاوز 673 مرشحة ومرشحا، يمثل الذكور منهم نسبة 54 في المئة (372 مرشحا) والإناث 46 في المئة (301 مرشحة)، فيما يتوفر 55 في المئة من مجموعهم على مستوى تعليمي عالي.

 

وفيما يتعلق بالفئة العمرية، قدم الحزب خلال انتخابات 2015، ما نسبته 28 في المئة من المرشحات والمرشحين لا تتجاوز أعمارهم 30 سنة، و37 في المئة منهم ما بين 30 و40 سنة، و27 في المئة ما بين 45 و55 سنة.

 

         حضور الحزب في المدن:

وعند مقارنته للنتائج التي حصل عليها الحزب في استحقاقات 2009 و2015، أكد رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات على أن حزب الأصالة والمعاصرة حصل على عدد أكبر من الأصوات والأعضاء خلال هذه الاستحقاقات مقارنة مع 2009.

وقدم إلياس العماري أمثلة للنتائج المحصل عليها بمجموعة من المدن مثل الرباط التي حصل فيها البام سنة 2009 على 21 مقعدا وحصل خلال هذه الاستحقاقات على 21 مقعدا (لم يتراجع).

أما بالنسبة لمدينة طنجة، فقد حقق الحزب تقدما على مستوى عدد المقاعد، حيث حصل سنة 2009 على 7 مقاعد لينتقل العدد إلى 12 مقعدا سنة 2015. وفي مراكش، حصل البام سنة 2009 على 17 مقعدا لينتقل العدد سنة 2015 إلى 22 مقعدا.

هذا، ونوه السيد إلياس العماري بالحضور الوازن الذي حققه الحزب خلال هذه الاستحقاقات في مدن لم يكن فيها حاضرا سنة 2009، مثل: أكادير، تطوان، الناضور، وجدة، مكناس