استنادا إلى المرجعيات والتوجيهات ذات الصلة ببرنامج عمل الوزارة وبرنامج العمل الجهوي والنيابي، وتنفيذا لمقرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، واستكمالا لسلسلة الاجتماعات التي شرع في عقدها منذ شهر يوليوز مع مختلف المتدخلين التربويين، انعقد يوم الاثنين 7 يوليوز2015 بمقر النيابة الإقليمية بانزكان ايت ملول ثلاث اجتماعات تنسيقية للسيدات والسادة مفتشي التعليم والتوجيه التربوي والمصالح المادية والمالية ومستشارات ومستشاري التوجيه، اشرف عليها السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات ، ويأتي هذا الاجتماع اقتناعا باعتبار الدخول المدرسي محطة أساسية في تدبير سنة دراسية بأكملها وفي الاشتغال على الأهداف والنتائج المحددة في المخطط الإقليمي المتوسط المدى.

افتتحت هذه الاجتماعات بكلمة تأطيرية للسيد رئيس المصلحة الذي شكر فيها الحاضرين مثمنا مجهوداتهم التي أثمرت نتائج طيبة على مستوى الحصيلة وتجويد العمل التربوي، وشدد على دور الجميع في هذه المرحلة التي تتميز بتنفيذ التدابير ذات الأولوية وتطبيق إستراتيجية إصلاح المنظومة التربوية انطلاقا من السلك الابتدائي، وقدم السيد رئيس المصلحة خلال هذا اللقاء، عروضا حول الخريطة التوقعية في أرقام ومؤشرات. كما تمت مطالبة الجميع بالتعبئة  الشاملة بشكل استباقي للإعداد الجيد وأثناء تدبير سيرورة الدخول المدرسي، هذا فضلا عن تأطير القيادات المحلية والحزم في تصحيح الوضعيات التي قد تؤثر سلبا على التدبير الناجع وإعطاء الأولوية للتلميذ باعتباره المحور الأساس للفعل التربوي.