ذكر بلاغ لوزارة الداخلية أنه تم وضع ضابط قائد سرية الدرك الملكي بواد أمليل (التابعة لإقليم تازة) وخمسة رجال درك آخرين رهن تدابير الحراسة النظرية، للاشتباه في تسببهم في وفاة شخص تم توقيفه خلال حملة تطهيرية تم القيام بها في فاتح شتنبر الجاري.

وأوضح المصدر ذاته أن “التحقيق، الذي قامت به الفرقة الوطنية للدرك الملكي (تحت إشراف النيابة العامة المختصة)، أظهر أن هذا الضابط والدركيين المتورطين قد تسببوا في وفاة شخص تم توقيفه خلال حملة تطهيرية تم القيام بها في فاتح شتنبر الجاري”.

وأضاف البلاغ أن الهالك، الذي تعرض للتعنيف من قبل عناصر الدرك المتورطين، لفظ أنفاسه الأخيرة أثناء نقله إلى مستشفى مدينة تازة على إثر إصابته بصدمة نزيفية.

وحسب المصدر ذاته، سيتم تقديم رجال الدرك الستة من أجل المتابعة الجنائية أمام المحاكم المختصة.

و م ع