افرجت  العناصر الامنية التابعة لولاية امن  مراكش ،  على ثلاثة شبان  بناء على تعليمات النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، سبق ان تم اعتقالهم على خلفية العثور على جثة مسن فرنسي جثة هامدة برياض في ملكيته بحي القنارية نهاية الاسبوع الماضي.
واضاف مصدرمؤكد، ان التشريح الطبي الذي تم انجازه بمستودع الاموات بباب دكالة اكد ان الهالك لفظ انفاسه الاخيرة جراء اصابته برضوض على مستوى الرأس بعد سقوطه من دراجته النارية بالقرب من رياضه بعدما كان يقوده وهو في حالة سكر طافح.
كما سبق، أنه تم العثور صباح يوم السبت 5 شتنبرالجاري  على رجل في بداية عقده الثامن جثة هامدة باحد الرياضات المتواجدة بحي القنارية بمقاطعة مراكش المدينة.
واوردت ذات  المصدر، أن الجثة التي عثر عليها تعود الى رجل يحمل الجنسية الفرنسية وهو صاحب الرياض المذكور “التوتة” الذي تم فيه العثور على جثته التي كانت تحمل آثار جرح غائر على مستوى الرأس مما فسر حينها على انه كان ضحية جريمة قتل، بيد انه الهالك لفظ انفاسه اثر سقوطه من دراجته النارية التي كان يقودها تحت تأثير الخمر مما دفع بالشبان الثلاثة الى مساعدته في الوصول الى الرياض الذي يمتلكه بحي القنارية كما جرت العادة.
وفور تلقيها إخبارية في الموضوع، انتقلت السلطة المحلية وعناصر الشرطة القضائية والشرطة العلمية والتقنية الى عين الماكن من اجل المعاينة وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث، فيما تم نقل جثة الضحية الى مستودع الأموات قصد إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الاسباب الحقيقية للوفاة بناء على تعليمات النيابة العامة.