أكد ناصر الخاطر مساعد الأمين العام لشؤون البطولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث الأربعاء على أن قطر شغوفة أكثر من أي وقت مضى باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقال الخاطر خلال حديثه في الجلسة النقاشية لأساطير كرة القدم التي ترعاها اللجنة العليا للمشاريع والإرث في مؤتمر سوكر إكس العالمي المُقام حاليا في مدينة مانشستر الإنجليزية: “لا يزال هناك حماس كبير لتنظيم هذه النسخة من كأس العالم، كان هناك بعض الانتقادات ولكنها جعلت الناس في قطر أكثر عزماً وتصميماً على استضافة أفضل نسخة من كأس العالم على الإطلاق”.

وأضاف الخاطر: “مع كل موجة من النقد، يصبح الناس أكثر تصميماً على جعل هذه النسخة أكثر نجاحاً من أي نسخة أخرى”.

وتابع: “بدأنا منذ الآن نلحظ إرث البطولة، وهو أمر عظيم، لدينا خمسة ملاعب قيد الإنشاء، وسيتم الانتهاء من أحدهم أواخر عام 2016، وجميعها سيتم تجهيزها بتقنية التبريد، واجهنا انتقادات فيما يتعلق بقضايا العمال، ولكن من المهم التأكيد على أنه لم يكن هناك أي ضحية أو حوادث كبيرة في مشاريعنا، لطالما قلنا إن بطولة كأس العالم هذه ستكون بمثابة محفز للتطوير، وهو ما تثبت صحته تماما”.

ومن جانبه، تحدث جاجاي اوكوشا النجم النيجيري السابق، الذي سبق له اللعب في صفوف نادي قطر القطري، قائلا: “ليس هناك أفضل من التعرف على ثقافات جديدة أو زيارة أماكن مختلفة”.

وأوضح أوكوشا: “كان لي شرف أن ألعب في قطر لمدة سنة، وقد أحببت التجربة، لا يعرف الناس ما ينطوي عليه الأمر هناك، ولكنهم رغم ذلك يستغلون الفرصة لتوجيه النقد، إنه مكان رائع”.

وأشار النجم النيجيري: “لدى الناس بعض المخاوف، وهو ما أتفهمه كونه ليست لديهم المعرفة، لكن الناس لم يكونوا يعرفون ما الذي ينتظرهم في جنوب أفريقيا وتبين أنها واحدة من أجمل نسخ كأس العالم على الإطلاق، سيكون الأمر مماثلاً بالنسبة لقطر، أشعر بالإثارة لاستضافة الشرق الأوسط للمنافسات للمرة الأولى”.

أما بالنسبة إلى جازيكا ميندييتا، نجم نادي بلنسية الأسباني السابق، الذي شارك مع منتخب أسبانيا في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، فيرى أن الانتقادات الموجهة لبطولة 2022 تبدو طبيعية.

وقال ميندييتا: “تم توجيه النقد لكافة نسخ كأس العالم، من الطبيعي أن يحدث ذلك لكل نسخة، لكن عندما يستمع المرء لخطط قطر، فإن فكرة عدم الحاجة للسفر جواً للتنقل من مدينة لأخرى لخوض المباريات أو حضورها والإقامة في فندق واحد طوال البطولة، إنما هو أمرٌ عظيم للاعبين والجماهير”.

وأردف اللاعب الأسباني قائلا: “أعتقد أن ذلك يمثل عامل جذب هائل بالنسبة لكأس العالم في قطر، إنها فرصة عظيمة بأن يحل كأس العالم في مكان لم يسبق أن استضافه فهذه أولوية كرة القدم”.