اكتشف عدد من ساكنة إحدى القبائل بمشيخة أولاد عبد الله إقليم الفقيه بن صالح، أن إمام مسجدهم كان يغتصب بشكل متكرر فتاة قاصرا، تبلغ من العمر 12 سنة، تعاني من إعاقة ذهنية، ويتيمة الأب، حسب ما أكده أحمد قطيب، أحد أبناء المنطقة.

وتابع المتحدث أن شباب القبيلة ساورهم الشك في تردد الفتاة على إمام المسجد في أوقات متكررة، واختلاؤه بها داخل حرم المسجد في غير أوقات الصلاة، الأمر الذي دفعهم إلى استفسارها.

ووصفت الفتاة بعفوية لشباب القبيلة ما كان يفعله الإمام بجسدها، نظير منحها بعض الدراهم، قبل أن يتأكدوا من حقيقة ذلك يوم الأحد الماضي، عندما استغل الإمام انشغال السكان بالتسوّق الأسبوعي.

مجموعة من الشباب  ضبطوا الفقيه متلبسًا بجريمته في درج الصوعة، غير أنه استطاع الهرب من الباب الخلفي، ثم غادر القبيلة بشكل فجائي، رغم أنه قضى فيها ما يقارب 20 سنة