من رئيس جمعية أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ

الثانوية التأهلية المغرب العربي بجماعة مستي

 

إلى السيد : عامل صاحب الجلالة على إقليم سيدي افني

 

الموضوع : تذكير حول مصير دراسة مشكل اختناق قنوات الصرف الصحي لداخلية الثانوية    التاهلية المغرب العربي بجماعة مستي

 

المرجع    : رسالة السيد قائد قيادة مستي رقم 115 /ق م/ ق ش د بتاريخ 06/04/2015 التي تتضمن تقريرا مفصلا حول تعليماتكم الموجهة إلى هذه السلطة على غرار رسالتي المفتوحة الموجهة الى سيادتكم

 

سلام تام بوجود مولانا المنصور بالله دام له النصر والتمكين

تبعا للموضوع والمرجع المشار اليها اعلاه ، يشرفني أن أخبر سيادتكم أنه سبق لي أن وجهت الى سيادتكم رسالة مفتوح شاكيا اليكم إهمال مشكل اختناق الصرف الصحي لداخلية التانوية التأهلية المغرب العربي بجماعة مستي والذي على اتر هذه الرسالة اعطيتم تعليماتكم المحترمة الى السيد قائد قيادة مستي ليوافيكم بتقرير مفصل حول تلك المزاعم .

وفعلا في يوم الاتنين 06 ابريل 2015 على الساعة الواحدة والنصف زوالا ، وبمقر القيادة ، وتحت رئاسة السيد قائد قيادة مستي عقد اجتماع لدراسة مشكل اختناق قنوات الصرف الصحي بحضور كل من السادة :

– موحى ايت على مدير مؤسسة المغربي بمستي

– نحن محمد بوهاذا رئيس الجمعية

– محمد جغاوي تقني جماعة مستي

وقد تطرق السيد المدير في كلمته لخطورة الحالة التي تتواجد عليها قنوات الصرف الصحي لداخلية التانوية التاهلية المغربي بمستي ، مذكرا كونه راسل في عدة مناسبات السيد النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني مصلحة التخطيط والتجهيز والبناء لسيدي افني بتاريخ 25 يناير 2014 ، 16 مارس 2015 ، و23 مارس 2015 لكن للاسف كان جواب السيد النائب الاقليمي ” سوف يتم ارسال لجنة تقنية على مستوى النيابة ” والتي حضرت بالفعل يوم السبت 04 ابريل 2015 لكن اعتبرت الامر بمتابة مشكل تربوي لا غير ،

وتارة اخرى صرح السيد النائب الاقليمي أن هذا المشكل سوف يتم اصلاحه عبر برمجته في ميزانية 2015 .

كما اضاف السيد المدير ، أن مشكل اختناق قنوات الصرف الصحي ليس وليد اليوم وانما منذ سنة 2012 وداخلية المغرب العربي تعاني هذا المشكل ، والأخطر من ذلك ان قنوات الصرف الصحي قد اختنقت بجميع مراقد القسم الذاخلي بسبب تراكم الأوساخ وبسبب حجمها الصغير مما سبب ضررا كبيرا للبنايات ويؤتر سلبا على صحة المستفيدين بالداخلية والخارجية بحيت تتسرب المياه وتنشر الروائح الكريهة ، ورغم حسب تصريح المدير  القيام بمحاولات عديدة قصد الصيانة والإصلاح والتنظيف لمدة 03 سنوات والتى كان اخرها يوم الخميس 12 مارس 2015 الا انه تبين ان الامر يحتاج الى اصلاح جدري بتغيير الانابيب وتسهيل التصريف في القناة الرئيسية وهذا العمل حسب المدير يتعدر عليه بالنظر الى الاعتمادات المخصصة للقسم الداخلي سنويا والتي لا تتجاوز 40.000 الف درهم .

ووفقا لهذه المعطيات انتقلت اللجنة المكونت من السلطة المحلية ، مدير المؤسسة ، رئيس جمعية الاباء وتقني الجماعة الى القسم الداخلي للمعاينة ، وبالفعل تم الوقوف على وضع كارتي جراء ما تسببت فيه اختناق قنوات الصرف الصحي والذي اتر بشكل كبير وملحوظ على بنايات جميع المراقد التي تتسرب منها المياه الى الداخل والخارج وتنتشر الروائح الكريهة ، بالإضافة الى كثرة الاوساخ داخل المراقد والذي يجعل المستفيدين يعيشون في جو غير صحي تماما والذي سوف تكون له عواقب وخيمة على صحة المستفيدين بالقسم الداخلي والخارجي .

وقد تم اخد صور فتوغرافية لحالة المكان ( وستجدون رفقته اي تقرير السيد القائد  الصور المؤلمة والمؤترة جدا ).

كما أن السيد قائد قيادة مستي طلب من تقني الجماعة وضع بطاقة تقنية مالية تبين وتوضح المبلغ المالي بالدرهم . كل هذه الاجرءات قمنا بها سيدي عامل صاحب الجلالة على الاقليم ، وبعتنا بها الى سيادتكم ، إلا أن الوضع الكارتي مازال قائما الى حد الساعة .

لدى ننهي الى علم الرأي العام الوطني والمحلي أننا نحمل المسؤولية الكاملة عن كل ما سينجم عن هذا الوضع الكارتي الى نيابة وزارة التربية الوطنية بسيدي افني التي تتماطل في القيام بالمتعين .