انتخب مساء يوم  امس  الاربعاء 16 شتنبر الحالي محمد رضى اخرضيض رئيسا جديدا للجماعة القروية لتدزي  ليخلف بذلك والده الرئيس السابق، الذي اعتزال العمل السياسي على صعيد تسيير الشان المحلي   بعد مسار امتد من سنة 1976 الى حدود استحقاقات الرابع من شتنبر الحالي .
 وشكل انتخاب محمد رضى اخرضيض عن حزب التقدم والاشتراتكية  رئيسا جديد للجماعة القروية لتدزي التي تقع على بعد 27 كيلمتر جنوب الصويرة على الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين الصويرة، واكادير  امتدادا لهيمنة عائلة اخرضيض على تسيير الشان المحلي بمنطقة نكنافة، ليكون بذلك هو الرئيس الرابع  لهذه الجماعة التي يعود تاريخ احداثها الى سنة 1992 ابان التقسيم الادري انذاك .
وقد تمث عملية انتخاب الرئيس و اعضاء المجلس الجماعي لتدزي بعد ما سحب عادل عائش ترشيحه ، في وقت سجل غياب عبد الناصر شكيحي المرشح الثالث للرئاسة التي ألت في الاخير لمحمد رضى اخرضيض ب13 صوت ، كما تم بعد ذلك انتخاب باقي اعضاء المجلس الذي جاء كالتالي : 
الرئيس         :     محمد رضى اخرضيض ( التقدم والاشتراكية)
النائب الاول   :    مريم لمهون (الاتحاد الاشتراكي)
النائب الثاني    :    عبدالله دوزلك( الاتحاد الاشتراكي)
النائب الثالث   :    مبارك بلموش( التقدم والاشتراكية)
النائب الرابع   :   الطيب اغريش ( التقدم والاشتراكية)
الكاتب           :   محمد لفقير ( التقدم والاشتراكية)
نائب الكاتب     :    حسن تكويت (الاصالة والمعاصرة )