تَراجع اتحاد جنوب إفريقيا لكرة القدم عن دعمه لملف ترشح المغرب لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026، بعد أن سبق وأكّد وقوفه إلى جانب الملف المغربي من أجل نيل شرف التنظيم وإعادة الكأس العالمية إلى إفريقيا مجدّدا، بعد أن سبق لجنوب إفريقيا تنظيم نسخة 2010، وهي الدورة الأولى التي جرت على أرض إفريقية.

وأكّد بلاغ نشره الموقع الرسمي لاتحاد الكرة الجنوب إفريقي أن الاتحاد لم يكشف بعد عن موقفه تجاه الملف المغربي أو الملف الثلاثي لأمريكا، كندا والمكسيك، مؤكدا أنه قد تم استقبال وفود ممثّلة للملفين في وقت سابق، حيث تم تقديم عرض لخصائص كل طرف على حدة دون أن يتم الكشف عن أي موقف رسمي.

وأضاف البلاغ أن كلا من السنغالي حاجي ضيوف والكاميروني أنطوان بيل، سفراء ملف ترشح المغرب، قدما عرضا خاصا بـ”موروكو 2026″، في حين تم استقبال بعثة أمريكية، خلال اجتماع اتحادات كرة القدم في جنوب إفريقيا “كوسافا”، في جوهانسبرغ، بتوجيهات من سونيل غولاتي، رئيس الاتحاد الأمريكي لكرة القدم، من أجل عرض تفاصيل ملفهم.

وشدّد اتحاد جنوب إفريقيا لكرة القدم أنه لم يتم إعطاء أي موقف رسمي للبعثتين معا، مؤكدا أن موقف الاتحاد بمنح صوته للمغرب أو أمريكا سيكشف عنه خلال التصويت المرتقب أن يعقد في 13 من يونيو المقبل في روسيا، “إذ لم يتم عقد أي ندوة صحافية عقب لقاء ممثلي الملفين من أجل التعبير عن دعم أحد الملفين بشكل رسمي”، يضيف الاتحاد.

وتأتي خرجة الاتحاد الجنوب الإفريقي لتربك حسابات لجنة ترشح المغرب، التي كانت تعوّل على دعم الدولة الإفريقية والدول المجاورة لها، خاصة وأن اتحادات كروية أخرى كانت قد عبّرت عن تحفظّها عن ذكر موقفها الرسمي بخصوص الملفين المغربي والأمريكي، بعد أن تم التأكيد على حسم اختيارها المغرب، مثل ما حدث مع الاتحاد البلجيكي لكرة القدم، الذي رفض تحديد موقفه رسميا، بعد أن أكد مسؤولون في جامعة كرة القدم المغربية دعم بلجيكا للمغرب خلال لقاء ثنائي جمعهم في وقت سابق.

وكان داني جوردان، رئيس الاتحاد الجنوب إفريقي، قد أعلن، في 16 ماي الماضي، عن دعم بلاده للمغرب في سباق تنظيم نهائيات كأس العالم 2026، وذلك بعد لقاء له مع سفيري الملف المغربي الحاجي ضيوف وجون أنطوان بيل.

هسبورت