خديجة الشناوي

تم يوم امس الاثنين 21 شتنبر 2015 النطق بالحكم بالمحكمة الابتدائية بكلميم قاعة الجلسات رقم 2 في قضية ما بات يعرف باختطاف زوجة مستشار حزب العدالة و التنمية (أ.ش) عن جماعة الشاطئ الأبيض ، حيث تمت متابعة ثلاثة شبان و فتاة اثنين منهم في حالة اعتقال بتهمة الفساد و المشاركة في الخيانة الزوجية و إعداد منزل للدعارة و تم الحكم على الأول (أ.ب) بالسجن أربعة أشهر نافدة بتهمة الفساد و المشاركة في الخيانة الزوجية و المتهم الثاني تم الحكم عليه بشهرين نافذة بتهمة الفساد و إعداد منزل للدعارة أما المتهمان الاثنان (م.ز) و (ل.ر) فقد تم الحكم عليهما بشهر موقوفة التنفيذ بتهمة الفساد.

و تجدر الإشارة إلى أن محامي المستشار قد عبر أمام هيئة المحكمة عن عدم رغبة المستشار المذكور في متابعة المتهمين بتهمة الاختطاف حيث تم تثبيت تهم الفساد و المشاركة في الخيانة الزوجية و إعداد منزل للدعارة و ذلك بعد التنازل عن متابعة زوجته بتهمة الخيانة الزوجية المضمن في محضر أقوال المستشار الجماعي أمام الضابطة القضائية و النيابة العامة

و قد أثارت هذه القضية التي تزامنت مع الانتخابات الجماعية الأخيرة ضجة لدى الرأي العام المحلي و الوطني لما عرفت من ترويج للكثير من الشائعات التي تفيد اختطاف زوجة مستشار حزب البيجيدي لتصفية حسابات انتخابية حيث تحركت مختلف الأجهزة الأمنية بتدخل من رئيس الحكومة و وزيري العدل و الداخلية لتنكشف حقيقة اختفاء زوجة المستشار بعد اعتقالها رفقة خليلها بمنزل للدعارة بشارع المقاومة بكلميم