الاكياس المائية هي عبارة عن مرض طفيلي تسببه بيوض الدودة الشريطية التي تعيش في امعاء الكلاب و القطط ، هذا المرض يصيب الحيوانات العاشبة ( الاغنام الماعز الابقار الجمال ….) وكذلك يصيب الانسان خاصة اثناء تناوله لكبد او رئة حيوانات مصابة بهذا المرض ، كما انه ينتقل اليه من خلال احتكاكه بكلاب او قطط تحمل بيوض هذه الدودة ( هذه البيوض قد توجد على فرو الكلاب و القطط فينقلها الانسان الى نفسه من خلال مداعبته لهذه الحيوانات ) . كما ان الانسان يعتبر من اهم العوامل التي تساعد على انتشار هذا المرض الطفيلي ( الاكياس المائية) بحيث اننا نجد البعض ، وخاصة اثناء ذبح الاضاحي ، يرمي الكبد او الرئة المصابة بهذه الاكياس في المزابل فتقوم الكلاب بأكله ، فتتكون في امعائها الاف الديدان الشريطية ، هذه الاخيرة تخرج من خلال براز الكلاب فتختلط بالاعشاب التي تقتات عليها الحيوانات العاشبة وهكذا ينتقل المرض و ينتشر في دورة يساهم الانسان فيها . نشير كذلك الى ان هذه البيوض قد تكون عالقة ببعض الخضروات خاصة نبات النعناع و الكزبرة و الخس و الخرشوف …. مما يتوجب على المرء ان يقوم بغسل هذه الخضروات جيدا و يفضل استعمال ماء به بضع قطرات من ماء جافيل ( ACE) الموجود على ظهر قارورته طابع وزارة الصحة ، و نحذر بشكل قاطع من استعمال ماء جافيل الذي يباع لدى الباعة المتجولين . في حالة وجدنا اكياس – قليلة – في الكبد فعلينا ازالتها مع الحرص على عدم جعلها تنفجر فيسيل بذلك ما فيها على بقية اللحم ، أما إذا كانت الاكياس كثيرة فعلينا حرق هذا الكبد او وضع بعض الكيروسين عليه و ردمه في حفرة عميقة بحيث يتعذر على الكلاب شم رائحتها او استخراجها ، المهم لا يجب رميه في العراء بحيث تأكله الحيوانات اللاحمة . هذه الاكياس قد تصيب كبد الانسان و رئته و مخه و عظامه و طحاله و بقية اعضائه.