أشرف جلالة الملك محمد السادس  نصره الله، زوال يوم امس الثلاثاء 22 شتنبر الجاري بالجماعة الحضرية ”جزناية” على إعطاء إنطلاقة أشغال إنجاز المركب الإستشفائي الجامعي الأول من نوعه بشمال المملكة والذي رصد له غلاف مالي بقيمة  2,33 مليار درهم بتمويل من الصندوق القطري للتنمية .

المركز الإستشفائي الجامعي الجديد يمتد على مساحة إجمالية تبلغ 23 هكتارا خصصت منها أزيد من 89  ألف متر مربع كمساحة مغطاة ، حيث يأتي إنجاز هكذا مشروع إستجابة لتطلعات وإنتظارات الساكنة الطنجية وشمال المملكة بصفة عامة .

وسيشيد المركز الإستشفائي الجامعي الجديد بالقرب من مستشفى الأنكولوجيا الذي يوجد في طور الإنجاز إضافة إلى محاذاته لكلية الطب والصيدلة ، هذا وسيمكن المركز الإستشفائي الجامعي الجديد من إحتواء طاقة إستيعابية تناهز 771 سرير كما سيضم أجنحة وتخصصات متنوعة أهمها قطب الأم والطفل وجناح طبي جراحي وقسم للعمليات يضم 15 قاعة للجراحة ، إضافة قطب للمستعجلات ومختبر مركزي ومصالح للتكوين ومرافق أخرى متنوعة .

ويشكل هذا المشروع إنطلاقة لمرحلة جديدة على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة بخصوص الولوج للمراكز للصحية التي ستتعزز بهذا المركز الذي يندرج ضمن مستشفيات الجيل الثالث ،  حيث سيوفر على الساكنة عناء التنقل إلى مدن الرباط والدار البيضاء وفاس للعلاج خاصة في ظل الوضعية الجد متدهورة للمستشفى الجهوي محمد الخامس بمدينة طنجة .