متابعة.

تشهد أجزاء مختلفه من العالم ومن ضمنها المملكة السعودية، يوم الاثنين المقبل الـ28 من سبتمبر، خسوفاً نادراً للقمر، وهي الظاهرة التي تقلق نسبيا السعوديون.

اذ سيقع ظل الأرض علي سطح القمر، محولاً لونه الى البرتقالي الفاتح أو اللون الأحمر الدموي، في عرض سماوي فريد جدا، وقد لا يتكرر الا عام 2033.

وبحسب موقع “طقس العرب”، سيبدا الخسوف الكلي المرئي الذي يتلاشي فيه ضوء القمر، من الساعه الرابعه وسبع دقائق وحتي الساعة الخامسة واحدي عشره دقيقهً صباحاً بتوقيت المملكة، ثم يغرق قرص القمر في ظلام تام، فيذهب ضوؤه تماماً، ليغرب بعد ذلك وهو مخسوف كلياً.

وبالرغم من أن خسوف القمر ظاهره متكررة حول العالم، الا أن وجود القمر هذا الشهر في أقرب نقطهة له من الارض سيجعل الامر اكثر ندره تحت مسمي “القمر العملاق”، وهو ما يعني ان القمر سيكون اكبر بمقدار 14% من الحجم المعتاد، واكثر اشعاعاً قبل دخوله في ظلال الارض.

ولعل الأهم في هذا الحدث الفلكي، هو امكانية رؤيته بالعين المجردة دون الحاجة الى تلسكوب أو مناظر، اذ سيظهر الخسوف واضحا بالعين المجردة، كما أنه لا يسبب أي مشاكل للعين عكس الكسوف الذي يحتاج الى نظارات خاصة.

وتعتزم اللجنة التطوعية لرصد الأهلة في رصد وتوثيق الظاهرة من الطائف، بعد أداء صلاة الخسوف مباشرة.