وقعت جريمتي قتل يوم امس  عيد الأضحى،  باقليم الجديدة ،في مكانين غير متباعدين ترابيا. حيث أجهز شاب على شاب آخر بحجرة في دوار النواصرة، على بعد حوالي 6 كيلومترات شمال عاصمة دكالة،  أما جريمة القتل الثانية، فقد وقعت فصولها الدموية في ضواحي مدينة البئر الجديد، على بعد 50 كيلومتر شمال الجديدة. ورجحت مصادر مطلعة أن يكون السبب في ارتكاب هذه الجناية، مرتبط بالشرف.

هذا، وقد استقبل المركز الاستشفائي الإقليمي بالجديدة، منذ حوالي ساعتين، جثة امرأة قتيلة (29 سنة). وقد  أجهز الزوج (40 سنة)، في دوار قريب من مدينة البئر الجديد، على شريكة حياته التي تنحدر من الدارالبيضاء، بطعنات قاتلة بواسطة سكين من الحجم الكبير، أصابتها في أنحاء متفرقة من جسدها. كما اعتدى على نفسه بذبح عضوه التناسلي وبتر خصيته اليمنى. ما يستشف منه أن جريمة القتل البشعة هذه، لها علاقة بالأخلاق، وأن الزوج يكون أحس ب”تلطيخ شرفه والمس برجولته”. فقام من ثمة بالانتقام من زوجته.

وفيما أودعت السلطات الصحية والدركية جثة المجني عليها في مستودع حفظ الأموات بمستشفى الجديدة، فإن إدارة المركز الاستشفائي الإقليمي انتدبت سيارة إسعاف، أقلت الزوج المعتدي على نفسه، إلى مستشفى ابن رشد بالدارالبيضاء، جراء خطورة إصابته في جهازه التناسلي