التحق بالمؤسسات التعليمية التابعة لنيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بانزكان أيت ملول 101584 تلميذا وتلميذة موزعين حسب الأسلاك التعليمية الثلاثة، حيث بلغ عدد التلاميذ بالسلك الابتدائي 53389 تلميذ(ة) منهم 25331 من الإناث . أما الجدد فقد بلغ عددهم 8721 تلميذ(ة)  منهم 4041 أنثى يلتحقون لأول مرة بالفصول الدراسية ، فيما يصل مجموع تلاميذ التعليم الثانوي الإعدادي 29423 منهم 14251 من الإناث. أما بالنسبة للتعليم الثانوي التأهيلي، فيصل مجموع التلاميذ إلى 19383 تلميذ(ة) منهم 10036 من الإناث.  وحسب مؤشرات التمدرس تفيد الإحصائيات أن نسبة تطور عدد التلاميذ مستقرة بالسلكيين الابتدائي والإعدادي ، بينما ارتفعت النسبة  في الثانوي التأهيلي الذي تعزز هذه السنة باعتماد المسالك الدولية للبكالوريا المغربية وذلك بثانوية عمر الخيام التأهيلية بالدشيرة الجهادية حيث تم توفير مستلزمات العمل بالمناهج والبرامج المعتمدة والأطر التربوية المتخصصة .

وبلغ عدد المؤسسات التعليمية بجميع الأسلاك 132 مؤسسة ، فيما بلغ عدد الحجرات الدراسية المستعملة 2734، حيث عرفت نسبة زيادة ملحوظة بالمقارنة مع السنة الماضية ، وسيقوم بتدريس هؤلاء التلاميذ 1564 أستاذ(ة) بالتعليم الابتدائي و1133 أستاذ(ة) بالثانوي الإعدادي  و896 أستاذ(ة)  بالثانوي التأهيلي .

وبخصوص خدمات الإطعام المدرسي، فقد بلغ عدد المستفيدين منه 5560 مستفيد(ة) منهم 2896 من الإناث ( 5040 بالابتدائي و 520 بالثانوي الإعدادي).

وفي سياق تنويع الدعم الاجتماعي وتوسيع خدماته لمحاربة الهدر المدرسي وضمان تكافؤ الفرص بين التلاميذ، فقد بلغ عدد المستفيدين من المبادرة الملكية مليون محفظة خلال الموسم الحالي مامجموعه: 56322 مستفيد(ة) منهم 25328 من الإناث، فيما بلغ عدد المستفيدين من النقل المدرسي 443 مستفيد(ة) منهم 255 مستفيد(ة) من الدراجات الهوائية بالجماعتين القرويتين أولاد داحو والتمسية.

ويتميز الدخول المدرسي الجديد بنيابة انزكان ايت ملول بتفعيل مجموعة من التدابير ذات الأولوية  تنفيذا للتوجيهات  الوزارية  ذات الصلة ووفق المخطط الجديد في مجال الإصلاح التربوي، كما حرصت النيابة الإقليمية على انجاز مختلف العمليات المالية عبر برمجة وانجاز مختلف الصفقات في حينها لضمان دخول مدرسي  وفرت له كافة وسائل النجاح بمساهمة كافة شركاء المنظومة التربوية.