شهدت مختلف ولايات وأقاليم وعمالات المملكة، اليوم الاثنين، تنظيم احتفالات وأنشطة بمناسبة تخليد الذكرى الثانية والستين لتأسيس القوات المسلحة الملكية.

فبمدينة أكادير، نظم بمقر القيادة العليا للمنطقة الجنوبية حفل، تم خلاله استعراض التشكيلات العسكرية وأداء تحية العلم.
وتميز هذا الحفل الذي ترأسه الجنرال دو ديفيزيون بلخير الفاروق قائد المنطقة الجنوبية، بتلاوة الأمر اليومي الذي وجهه الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية للضباط وضباط الصف والجنود. من جهة أخرى، تميز هذا الحفل بتنظيم استعراض عسكري شاركت فيه مختلف تشكيلات ووحدات القوات المسلحة الملكية، كما جرى توشيح عدد من الضباط وضباط الصف والجنود بأوسمة من مختلف الفئات.

وفي مدينة العيون، خلدت القوات المسلحة الملكية، ومعها ساكنة الإقليم هذه الذكرى، من خلال حفل ترأسه الجنرال دوبريكاد محمد أقديم قائد قطاع الساقية الحمراء، بحضور الكولونيل ماجور محمد العمراني القائد المنتدب للموقع العسكري الساقية الحمراء، وتميز على الخصوص، بتحية العلم على أنغام النشيد الوطني وتلاوة الأمر اليومي الذي وجهه الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، إلى أفراد هذه القوات.

كما تم خلال هذا الحفل، تنظيم استعراض عسكري، شاركت فيه مختلف وحدات القوات المسلحة الملكية، وتوشيح صدور عدد من الضباط السامين وضباط الصف والجنود، بأوسمة ملكية.

وبهذه المناسبة، احتضن مقر القاعدة الجوية العسكرية بكلميم حفلا ترأسه الجنرال دوبريكاد محمد مقداد، قائد القطاع العسكري لوادي درعة، وتميز بتلاوة الأمر اليومي. وتم بمناسبة هذا الحفل، الذي نظم خلاله استعراض عسكري شاركت فيه جميع الوحدات التابعة للقطاع العسكري وادي درعة والحامية العسكرية بكلميم، توشيح عدد من الضباط وضباط الصف والجنود بعدة أوسمة.

وبالأكاديمية الملكية العسكرية بمكناس، نظم حفل ترأسه الجنرال دوبريغاد حسن التايك مدير الأكاديمية، وتميز باستعراض عسكري وتحية العلم الوطني وتلاوة الأمر اليومي الذي وجهه جلالة الملك لأفراد القوات المسلحة. وشارك في هذا الاستعراض، على الخصوص، التلاميذ -ضباط الأفواج الأربعة للأكاديمية الملكية العسكرية بمكناس وتلاميذ ثانويتها. وشمل الحفل تسليم عدد من الأوسمة لعدد من الضباط وضباط الصف والجنود.

ومما جاء في الأمر اليومي للملك محمد السادس، ” تغمرنا مشاعر الفخر والاعتزاز ونحن نتوجه إليكم، أفراد قواتنا المسلحة الملكية بمختلف رتبكم ومكوناتكم البرية والجوية والبحرية والدرك الملكي، وأنتم تخلدون اليوم والأمة المغربية قاطبة، الذكرى الثانية والستين لتأسيس جيشنا العتيد، لنعبر لكم عن تهانينا الحارة بهذه المناسبة الغالية، موصولة بسابغ عطفنا ورضانا وعميق ارتياحنا لما أبنتم عنه خلال هذه السنة، من روح المسؤولية وتفان في تأدية المهام والواجبات العسكرية والأمنية والاجتماعية المنوطة بكم، بإخلاص وامتثال ” . وقال جلالته ” نحن جميعا واعون بما لهذا الحدث من رمزية ودلالة راسخة في الذاكرة التاريخية الوطنية، تجعلنا نستحضر من خلاله كل سنة بإجلال وإكبار، ذكرى صاحبي الجلالة الملك محمد الخامس والملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما، اللذين كان لهما الفضل في مكرمة وضع اللبنة الأولى والأساس المتين للجيش المغربي عقب إحراز الاستقلال، ومواصلة مسيرة بناء وتطوير قدراته، ليكون الدرع الواقي والحصن المنيع من أجل الدفاع عن حوزة الوطن وحمى مقدساته ” .

وأكد ” وسيرا على هذا النهج السليم ونبراسه القويم، وإيمانا من جلالتنا بضرورة مسايرة قواتنا المسلحة لمتطلبات العصر والمستجدات العلمية والعسكرية في مجالات الأمن والدفاع ومداركهما، حرصنا على تسخير كل الإمكانات اللازمة والموارد المادية والبشرية الضرورية للرفع من مستوى تجهيزاتكم العسكرية وصقل كفاءاتكم وقدراتكم المعرفية، وفق رؤية مندمجة ومتكاملة في بلورة خططها وغاياتها، حفاظا لجيشنا على وتيرة متنامية تدعم طاقاته البشرية وتضمن تحديث بنياته التحتية وتجهيزها بالمعدات والخدمات التقنية المطلوبة ” .