انعقد بمقر عمالة إقليم اشتوكة آيت باها اجتماع اللجنة الإقليمية المكلفة بتتبع وضعية تزويد الأسواق المحلية والمحلات التجارية بالمواد الغذائية الموجهة للاستهلاك خلال شهر رمضان المقبل ، بحضور المصالح القطاعية المعنية والسلطات المحلية ، حيث تم الاطلاع على على تطور الوضعية العامة لتموين الأسواق بالمواد الأساسية ، خصوصا تلك التي يكثر الإقبال عليها ، والوقوف على دور مختلف القطاعات من أجل تعزيز أدوار المراقبة وحماية المستهلك، وتفعيل دور اللجان المحلية والإقليمية في زجر الغش على مستوى الاتمان وجودة المواد الغذائية.

كما تم التأكيد على التواصل والتحسيس مع التجار والمهنيين بهدف اتخاذ التدابير الضرورية لحماية وحفظ الصحة واحترام الضوابط القانونية في هذا المجال. وقد كان الاجتماع مناسبة للتأكيد أن الأسواق يتم تزويدها بشكل كاف وعادي خلال هذه الفترة حيث تبين المعطيات المتوفرة أن المخزون من المواد الغذائية يفوق الحاجيات الاستهلاكية خلال شهر رمضان.

وهكذا تبلغ الاحتياطي من اللحوم الحمراء 320 طن في الشهر ، في حين تقدر الحاجيات ب264 طن في الشهر ، أما اللحوم البيضاء الدواجن فإن الحاجيات الاستهلاكية تقدر ب47 طن في الشهر ، في حين تقدر الاحتياطي المتوقع ب68 طن خلال هذا الشهر .

وبخصوص مادة الحليب فقد أكدت التقارير انها متوفرة بشكل كاف حيث تصل الحاجيات إلى 23 الف لتر في اليوم اما الاحتياطات فتقدر ب24 الف لتر في اليوم . الامر نفسه يتعلق بغاز البوطان حيث يقدر المخزون ب 1900طن في الشهر ، في حين تصل حاجيات المستهلكين 1800 طن .علماً بأن الإقليم يتوفر على مصنع التخزين الدي يؤمن حاجيات الجهة من هذه المادة الحيوية .

كما يتم تزويد الأسواق المحلية بالمنتجات الفلاحية من خضر وفواكه ، بالإضافة إلى مواد الدقيق والقطاني والسكر والزبدة ، وهي المواد التي يتم الإقبال عليها خلال شهر رمضان .

وقد كان الاجتماع مناسبة للتأكيد على أهمية مراقبة الأسعار والتصدي لعمليات الغش .ومراعاة السلامة الصحية للمستهلك ، مع وضع خط هاتفي رهن إشارة عموم الساكنة لتلقي الشكايات .