بدعم من الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات و شجر الأركان (ANDZOA) ، و بشراكة مع ثلاث جماعات ترابية بحوض المعيدر إقليم زاكورة، و هي تازارين، النقوب و ايت بوداود، نظمت جمعية الوفاق للتنمية و التضامن بورزازات(AWDS)  ، يوم الإثنين 14 ماي 2018، بالقرية السياحية بوكافر بتازارين، الدورة التكوينية الثانية  لفائدة 24 جمعية مسيرة لمشاريع الماء الصالح للشرب بحوض المعيدر، تحت شعار: “تكوين الفاعل الجمعوي دعامة أساسية لترشيد استعمال الموارد المائية”،  في إطار تنفيذ أنشطة مشروعها “دعم تدبير الموارد المائية بحوض المعيدر”، و الذي يندرج ضمن مشروع “التأقلم مع التغيرات المناخية في مناطق الواحات  (PACCZO)، الذي يهدف إلى تحسين قدرات التكيف في قطاع الماء عبر إنجاز و تأهيل البنيات و المنشآت المائية بكل من حوضي غريس المتوسط و المعيدر، القيام بأنشطة بهدف تنويع مصادر الدخل و تحسين الظروف المعيشية للساكنة و تحسين و تقوية النظم الإيكولوجية لمواجهة التغيرات المناخية و كذلك الرفع من وعي جميع الفاعلين عن طريق تبادل التجارب و المعرفة و تقوية قدرات المشاركين في تصميم و تنفيذ تدابير التكيف.

نشط أشغال التكوين الثاني السيد محمد توفيق، مدير مصالح الجماعة الترابية تازارين،  و تضمن برنامجه محاور تهم إعداد و بناء المشاريع، الشراكة و الترافع و ورشات تطبيقية، و أكد رئيس الجمعية المنظمة أن التكوين يهدف إلى تقوية قدرات الجمعيات التي تشتغل على الماء الصالح للشرب بدواوير الجماعات الشريكة و التي لم تغطى بخدمات المكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب، لضمان تدبير و تسيير رشيد و معقلن للماء في واحات حوض المعيدر. 

الجدير بالذكر أن هذا التكوين يندرج ضمن مشروع  “دعم تدبير الموارد المائية بحوض المعيدر”، الذي انطلق اواخر سنة 2016، و يتكون من ثلاث  مكونات رئيسة ، المكون الأول يتعلق بتنظيم دورتين تكوينيتين لفائدة جمعيات الماء بالجماعات الشريكة، الأولى أقيمت يومي 27 و 28 يناير الماضي حول التدبير الإداري و المالي ، و الثانية يوم 14 ماي الجاري حول بناء المشاريع و الشراكة و الترافع، المكون الثاني خص تنظيم يوم دراسي علمي حول إشكالية الماء بحوض المعيدر و تضمن ثلاث مداخلات الأولى لمدير الحوض المائي كير-زيز-غريس بالراشيدية حول إشكالية الماء بحوض المعيدر، الثانية لمحمد فاضلي عن الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات و شجر الأركان بزاكورة حول “استراتيجية الوكالة لتدبير إشكالية الماء والتنمية” ، و الثالثة للمهندس لحسن ملالي حول “الزراعات البديلة بحوض المعيدر” عن المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، أما المكون الثالث فيهم اقتناء تجهيزات و معدات خاصة بتدبير الماء و يتعلق الأمر بشراء مضخات الماء و تمديد شبكات الماء ثم توزيعها على الجمعيات المستفيدة.

محمد خلوفي – تازارين