اخبار سوس/ ابو عبد الرحمان

اشتكى مجموعة من مرتادي مواقف السيارات التابع لبلدية انزكان  والدشيرة الجهادية،  وايت ملول ،   إقليم ايت انزكان ملول ،  من الابتزاز الذي يلقونه من المشرفين على المواقف  العشوائية للسيارات ،  وأضاف المشتكون أن المشرفين على المواقف فرضوا عليهم تعريفة  3 دراهم خلال فترة النهار، من أجل ركن سياراتهم ، دون أن يمدوهم بوصل، اضافة انه كلما انتقلت من  مكان الى مكان  بالمدينة إلا وملزم بأداء  واجب ” الباركينغ ”  مرة اخرى ، وحسب المشتكين، فإن جل حراس الباركينغ السالفة الذكر  يتعاملون بشكل غير لائق مع الزبناء، يصل إلى حد السب والشتم وتوجيه الكلام النابي ، في حق من رفض التسعيرة التي يفرضونها.  ويشتكي أصحاب السيارات من الابتزاز الذي يتعرضون له من قبل حراس عشوائين  للسيارات الذين لا يحملون أي شارة أو زي يلبسونه، يحدد هويتهم، ولا يحترمون تسعيرة الوقوف التي لا تتعدى درهمين نهارا وثلاثة دراهم ليلا، إضافة إلى أن بعضهم يكونون غالبا في حالة تخدير ومنهم من يتلفظ بكلام بذيئ وساقط في حق أصحاب السيارات لأتفه الأسباب، ولا يسلم من أذاهم حتى زوار وسكان المنطقة، إذ يستغلون أماكن وممرات غير مرخصة للاستخلاص ، من أجل ابتزاز أصحاب السيارات، داخل إ نزكان وايت ملول والدشيرة الجهادية  حيث أن العملية تتم بطريقة عشوائية باستيلاء أشخاص على الأراضي ووضع حراس عليها يفرضون أسعارا مزاجية على الزبناء. والأكثر من ذلك أن الكثير منهم لا يحسنون معاملة أصحاب السيارات، مضيفا أن جل المواقف «غير قانونية» ولا تستفيد الخزينة العامة من مداخيلها، وكلها تنتهي إلى جيوب هؤلاء الحراس الذين يكون الكثير منهم ” منحرفين”  يحسنون لغة الشارع و’’تخسار الهضرة’’، ما يضطر معه السائق إلى الأداء عوض الدخول في مشادات معهم، قد تنتهي بالاعتداء عليه، ويجنون يوميا مبالغ تتراوح ما بين 1000 و1500 درهم، وقد تتضاعف خلال نهاية الأسبوع.