عـقد المجلس القروي لجماعة سيدى وساي يوم امس  الأربعاء 7 أكتوبر2015 ،  دورة اكتوبر  بمقر الجماعة، . خصصت الدورة لدراسة والمصادقة على مشروع النظام الداخلي، وحضرها كافة أعضاء المجلس والسلطة المحلية وبعض المنابر الإعلامية، وتعد أولى دورة بعد انتخاب وتكوين المجلس الجديد

هذا  وافتتحت هذه الجلسة  من طرف الرئيس ، وقبل  مناقشة  مشروع النظام القانون  الداخلي للمجلس ، طلب أحد أعضاء الأغلبية ان تجرى  بشكل سري في إطار نقطة نظام ، حيث  طالب رئيس المجلس  من  الحضور مغادرة  القاعة المخصصة  للاجتماع ، بعدما صوتت الأغلبية بثلث أعضاءها على إجراء هذه الدورة بشكل سري، وهو ما تعذر على ساكنة الجماعة وكذا  ممثلي وسائل الاعلام  متابعة  اشغال الدورة ،  وبالمناسبة يتسألون  عن أسباب القرار الذي تم من خلاله  عدم  السماح لجل الساكنة  متابعة   ما يروج  بجماعتهم .

كما  اشار  اعضاء  المعارضة  ، لم  يتم  استدعائهم  لحضور  اشغال الدورة ، قصد  اعطاء رأيهم والإدلاء بمقترحاتهم بشان  القانون الداخلي ،  خدمة   لمصالح ساكنة الجماعة ،  لأجل  ذلك   غادروا  الاجتماع ،  يشار  ان الدورة مرت في ظرف قياسي لم يتجاوز الثلاثين دقيقة، و تمت المصادقة على  القانون الداخلي في جلسة سرية انسحبت منها المعارضة.